فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

مشاريع خطيرة تهدد الاقصى | جمال ايوب

بتاريخ الأحد 8/2/2015

 أكد الشيخ رائد صلاح ، أن الأيام القادمة ، التي تعقب انتخابات الكنيست ستكون أياما ساخنة ، وذلك للمشاريع الخطيرة التي أعلنت عنها الأحزاب الصهيونية كافة . باتت تعلن عن مشاريع خطيرة جداً تهدد المسجد الاقصى المبارك ، مشيراً إلى اتفاق قوى الاحتلال كافة بكل مسمياتها المختلفة من اليسار إلى اليمين على هذا الأمر .وأضاف أن أطرافاً عربية نقلت له تحذيراً خطيراً ، حول مخطط للاحتلال بتفجير قنبلة في المسجد الأقصى المبارك خلال الأيام القادمة .

انشغل العرب والمسلمون في حروب داخلية عن قضية الأقصى ، وثارت تساؤلات خطيرة بين أوساط عموم فلسطين ، وكان من أهمها هل من الممكن أن يُهدم الأقصى ؟ أقدم العدو الصهيوني قبل عدة سنوات على إحراق المسجد الأقصى ، فهاج العالم الإسلامي وأوقفت ردة الفعل القوي خططها ، ثم دخل شارون المسجد ودنسه فانتفض العالم ، وكانت انتفاضة الأقصى لأهل فلسطين التي كانت حدثًا من أكبر الأحداث ، وحفظ الله بسببها المسجد الأقصى.

في احد الايام لم يُصل المسجد الأقصى سوى 8 أشخاص ثم أغلقته قوات الاحتلال الصهيوني ومنعت المسلمين من دخوله في حادثة لم تسبق من قبل ، في استخفاف بالشعوب الإسلامية وإهانة لها ، ولم يتوقف الشعب الفلسطيني عن الصلاة بل صلى في أزقة القدس بعد أن أغلق الاحتلال أبواب المسجد الأقصى مصداقًا للحديث الشريف "لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لعدوهم قاهرين... قالوا : يا رسول الله وأين هم ؟ قال : ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس ".

 عقد هناك اجتماع في القدس لتأييد إزالة المسجد الأقصى وإقامة هيكل سليمان المزعوم الذي لم يترك العدو الصهيوني أي وسيلة لإثبات أثر له منذ الاحتلال عام 1967 م ، وكل محاولاتها باءت بالإخفاق ، فوق الأرض وتحتها ، وتصدى معتز حجازي الأسير المحرر (32 سنة) في محاولة لاغتيال الحاخام المتطرف (يغرد غليك) بعد خروجه من الاجتماع الذي اتخذ عنوان سنعود إلى جبل الهيكل وكتب الله الشهادة لهذا البطل ليكون مثالًا حيًا على صمود أهل فلسطين بعامة وأهل القدس بخاصة.

 في ضوء تخاذل العرب والمسلمين وهوانهم على الأمم حتى لم يرتقوا الى مواقفهم السابقة عند إحراق المسجد الأقصى أو انتفاضتهم عندما لوثه شارون الذي عاقبه الله في الدنيا بغيبوبة طويلة ، وما سيلقاه عند الله اشد ، ولله در الشهيد معتز حجازي فقد طبق قول وفعل سلفه الشهيد عبد الرحيم محمود الذي استشهد عام 1948 م بعد أن طبق قوله : سأحمل روحي على راحتي وألقي بها في مهاوي الردى فإما حياة تسر الصديق وأما ممات يغيظ العدا لعمرك هذا ممات الرجال ومن رام موتًا شريفًا فذا

اغتصبت فلسطين عام 1948م، واحتلت القدس عام 1967م، وأحرقت المسجد الأقصى وشردت أهل فلسطين ، وفرغت القدس من سكانها ، وصادرت أملاكهم ومساكنهم بل حتى مقابر أمواتهم ، وبنت الوحدات السكنية على أراض مغتصبة ، وكل عام تبني المزيد ولا يتجاوز الأمر أكثر من بيان استنكار من العرب ومن العالم كله ، والآن وصلت إلى المرحلة الخطيرة ، وهي هدم المسجد الأقصى.

المقال يُعبِّر عن رأي كاتبه، ولا يعكس وجهة نظر هُنا القدس بالضرورة

 

التعليقات