فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

العثور على مومياء عمرها 200 عام في وضعية تأمل روحي

بتاريخ الجمعة 30/1/2015

هُنا القدس| ذكرت جريدة Morning Newspaper المنغولية أنه قد تم العثور على مومياء لرجل يوم الثلاثاء 27 يناير/كانون الثاني، يعتقد أن عمرها 200 عام، في مقاطعة "سونغينوخيرخان" في منغوليا.

ويجلس الرجل صاحب المومياء المحنطة في وضع اللوتس (القرفصاء)، وكأنه كان يمارس رياضة التأمل الروحي وقت وفاته، وقال الخبراء، الذين لم يتسن لهم الوقت، إلا لعمل فحص بصري أساسي فقط، إنهم يعتقدون أن المومياء ربما يبلغ عمرها حوالي 200 سنة.

وجاء في تقرير الجريدة: "حتى الآن لا توجد أية معلومات عن مكان العثور على المومياء، التفاصيل الوحيدة المتاحة هي أن المومياء كانت مغطاة بجلود الماشية"، وقال التقرير إنه لم يتضح ما إذا كان الجلد لبقرة أم حصان أو جمل، وقد تم تسليم المومياء إلى المركز الوطني Ulaanbataar لفحصها بواسطة خبراء الطب الشرعي.

وتشير التكهنات الأولي إلى أن المومياء يمكن أن تكون للمعلم الروحي للاما الشهير داشي-دورجو إيتيجيلوف، الذي ولد في عام 1852، وكان لاما طائفة البوريات البوذية التبتية، واشتهر بوصيته التي طلب فيها بدفنه على الوضع الذي توفي عليه.

هذا وقد أشارت نتائج الفحص الأولي إلى أن رفاته لم تتعرض للتسوس الميكروبي.

 

المصدر: RT+ "سيبيريان تايمز"

التعليقات