فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

إسرائيل اختطفت نجله الوحيد!

بتاريخ الثلاثاء 13/1/2015

هُنا القدس | شذى حمّاد

حكمت محكمة الاحتلال على الفتى المقدسي محمد النمري (16 عامًا)، من بلدة القدس القديمة، بالسجن الفعلي (16) شهرًا ودفع غرامة بقيمة (15) ألف شيقل.

وذكر علاء النمري والد الفتى محمد لـ هُنا القدس، أن محكمة الاحتلال كانت قد حكمت على نجله بالحبس المنزلي لمدة ستة أشهر ودفع غرامة مالية بقيمة ثلاثة آلاف شيقل، مشيرا إلى أنه وبعد مرور المدة تفاجأت العائلة أن محكمة الاحتلال أصدر حكما بالسجن المنزلي المفتوح بحق محمد.

وبيّن أن محامي محمد صعق من قرار المحكمة خاصة أنه رافع عن قضايا مشابهة وبتهم أكبر من إلقاء الحجارة إلا أن محكمة الاحتلال لم تصدر حكما بالسجن لفترات طويلة كما أصدرت بحق محمد.

وأضاف أنه توقع إغلاق ملف نجله بعد مرور (13) شهرا على الفرض الحبس المنزلي عليه، إلا أن محكمة الاحتلال أصدرت بالأمس قرارًا باعتقاله في السجن الفعلي (16) شهرا ودفع غرامة بقيمة (15) ألف شيقل واشترطت عليه تسليم نفسه بعد (45) يوما من صدور الحكم.

وأشار إلى أن محكمة الاحتلال أدانت نجله في البداية بإلقاء الحجارة، إلا أنه تم تضخيم ملفه والتلاعب بالمصطلحات الواردة فيه، والتي أبرزت خطورة ما قام به ووصفته بالعنصري، "محمد ما زال صغير لا يفهم بالعنصرية شيء ولا يفهم بمصطلحاتهم التي أطلقوها عليه".

وأوضح أن محمد هو نجله الوحيد الذي رزق به بعد (12) عاما من زواجه، "إسرائيل دمرتني، ودمرت عائلتي، تحاول أن تكرهني بابني على قدر محبتي له".

وأضاف أنه قلق على نجله بشكل كبير إلا أنه يحاول إخفاء مشاعره عنه، "أنا أمثل عليه وهو يمثل علي، وكلنا يريد أن يثبت للآخر أنه قوي وكل شيء سيمر بخير".

وأشار إلى أن وضع المادي لا يمكنه من دفع الغرامة الباهظة التي فرضت عليه، ويقول إنه حاول التوجه للمؤسسات الرسمية المعنية بالأسرى إلا أنها رفضت مساعدته بدفع الغرامة بحجة أنها توقفت عن دفع الغرامات للأسرى منذ عام 2004.

وعن الحبس المنزلي الذي فرض على محمد، قال النمري إن نجله مر بظروف صعبة للغاية وكان يفرض عليه أن يتوجه لضابط السلوك بشكل دائم، ويمنع أن يخرج من المنزل إلا بإذن محكمة الاحتلال وبمرافقة أحد والديه.

وبين أنه أرسل محمد لمنزل جدته وخاصة أن منزله يخضع لعمليات ترميم، إلا أن محكمة الاحتلال اشترطت على بقاء أحد والديه معه طوال الوقت، "الحبس فرض علي وعلى والدته أيضا، فالاحتلال منعنا من أن نتركه لوحده، وفرضت علينا التناوب في البقاء معه".

وأضاف أن مناسبات كثيرة وأعياد مرت لم يتمكن محمد من مشاركة العائلة بها، "يجب أن يخرج بشروط معقدة تحددها المحكمة، ويجب أن أكون معه".

وأكد على أن محمد هو طالب في الثانوية، حاول الالتحاق بإحدى المدارس إلا أنها رفضته، "كل المدارس تابعة لبلدية الاحتلال ولم تتقبل محمد لأنه مفروض عليه الحبس المنزلي".

وأضاف أن محمد كان بحاجة لإثبات من المدرسة أنه طالب فيها حتى تصدر المحكمة قرارًا يسمح له بالذهاب لمدرسته، إلا أنه لم يتم قبوله، مبينا أنه كان ملتحقا بأحد المدارس التي أبلغت العائلة أنها لن تستقبل محمد كطالب لديها.

وعلق، "محمد يريد أن يدرس ويتعلم، إلا أن الظروف التي مر بها دمّرت نفسيته في ظل كل الضغوطات عليه".

التعليقات