فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

النوم عن طريق قرأة كتاب ورقي

بتاريخ الخميس 25/12/2014

هنا القدس | أظهرت دراسة أميركية حديثة أن قراءة كتاب ورقي في ساعات المساء يساعد على النوم أكثر من قراءة قصة محملة عبر الجهاز اللوحي، مشيرة إلى أن الضوء الأزرق الصادر عن هذه الأجهزة يسبب الأرق.

وقارن الباحثون من مستشفى "بريغهام اند ويمنز هوسبيتل" في بوسطن الآثار البيولوجية لنوعين من القراءة التي يمارسها الأشخاص قبل النوم، في دراسة نشرت نتائجها مجلة "بروسيدينغز اوف ذي ناشونال اكاديمي اوف ساينسز".

وعلى مدى أسبوعين، قام 12 مشاركاً طوال 4 ساعات قبل النوم على مدى 5 أيام متواصلة، بقراءة كتب على أجهزة "آيباد" وأخرى مطبوعة.

في المقابل، أشارت آن ماري تشانغ، معدة الدراسة والباحثة في علوم النوم في مستشفى بوسطن في بيان إلى أن "الأشخاص الذين قرأوا كتبا إلكترونية وجدوا صعوبة أكبر في النوم، وكانوا أقل نعاساً في المساء، وتقلص تخزينهم لمادة الميلاتونين (التي تسبب النعاس)". وأضافت تشانغ أن الساعة البيولوجية الداخلية لدى هؤلاء الأشخاص "شهدت تأخيراً، وكان مستوى الانتباه لديهم أضعف في صباح اليوم التالي مقارنة مع الأشخاص الذين قرأوا كتاباً ورقياً".

إلى ذلك، لاحظ الباحثون أن قرّاء الكتب الإلكترونية كانوا ينامون بتأخير ساعة مقارنة بالآخرين، وكانوا أقل انتباها مقارنة بالآخرين في صباح اليوم التالي حتى بعد النوم لثماني ساعات.

وأشار الباحثون إلى أن دراسات سابقة أظهرت وجود أثر سلبي للضوء الأزرق الصادر من الأجهزة اللوحية على تخزين الميلاتونين، إلا أنها لم تدرس أثر ذلك على النوم بحد ذاته.

وأبدى الباحثون قلقاً، لأن استخدام هذه الأدوات، خصوصاً لدى الأطفال والمراهقين "يؤدي دوراً في إطالة أمد النقص في النوم"، وهي ظاهرة متفاقمة منذ نصف قرن، مشددين على أهمية إجراء بحوث بشأن الآثار الصحية على المدى الطويل.

التعليقات