فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

10 أشهر مرّت ولم يزل يعاني من اعتداءات المستعربين بالقدس

بتاريخ الأحد 21/12/2014

هُنا القدس | شذى حمّاد

لم يعلم فضل بدر صلاح (20 عامًا)، من حيّ رأس العامود في سلوان جنوب الأقصى أن خروجه للصلاة في إحدى جُمع شباط الماضي، سيوقف حياته فجأة ويعطلها عن الدوران.

فعشرة أشهر مرّت على اختطافه من قبل وحدة المستعربين، قضى منها (55 يومًا) في زنازين سجون الاحتلال، وما تبقى قضاها متنقلًا بين فراش المرض في منزله، وبين المشافي.

أحمد صلاح شقيق فضل أوضح لـ هُنا القدس، أن وحدة المستعربين اختطفت شقيقه الجمعة الموافق (28) شباط/2014 أثناء مروره قرب دوار رأس العامود وذلك خلال اندلاع مواجهات بي شبان الحي وقوات الاحتلال.

وأضاف أن المستعربين هاجموا شقيقه بغتةً واعتدوا عليه بالضرب المبرح، ثم اقتادوه إلى أحد مراكز التحقيق في مدينة القدس، "منذ لحظة اعتقاله وحتى الساعة السابعة والنصف من مساء الجمعة، ونحن نبحث عنه في المشافي ومراكز الشرطة إلا أننا لم نجده ورفضوا الكشف عن مكان وجوده".

وأضاف أن قوات الاحتلال نقلت شقيقه إلى مشفى هداسا عين كارم لتقديم العلاج له، وإخفاء الضرب عن جسده، مؤكدًا أنها فتحت له ملفًا طبيًا على حسابه الشخصي، وسحبته من المشفى فور خروجه في ذات اليوم.

وحكمت عليه محكمة الاحتلال بالسجن ثلاثة أشهر ودفع غرامة بقيمة (1500) شيقل، إضافة لوقف التنفيذ لمدة ثلاث سنوات.

ولفت أحمد إلى أن محكمة الاحتلال أصدرت قرارًا بإعفائه بعد (55 يومًا) من اعتقاله وتم الإفراج عنه.

وقال إن الكاميرات المنصوبة في مكان المواجهات، إضافة لكاميرات الصحفيين الذين تواجدوا لتغطية الحدث تؤكد على أن فضل لم يشارك في الحدث وكان يمر في المنطقة، مشيرًا إلى أن فضل حُرم أثناء جلسات محكمته من الإفصاح عمّا تعرض له من ضرب واعتداءات من قبل وحدة المستعربين.

وبين أن شقيقه فضل وبعد الإفراج عنه لم يعد كما كان، حيث بات يعاني من مشاكل في التنفس بسبب ما تعرض له من ضرب على أنفه، لافتًا إلى أنه أجرى عملية جراحية لتجبير أنفه.

وأضاف أحمد أنه لا يستطيع الوقوف على قدميه، ولا يستطع التحرّك دون مساعدة، ويعاني من عدم التوزان، الأمر الذي يؤدي إلى ارتجاجات في قدميّه، مشيرًا إلى أنه فقد (31) كيلو جرامًا من وزنه.

وبيّن أن شقيقه فضل عانى مؤخرًا من تدهورٍ في صحته، ونقل قبل خمسة أيام لتلقي العلاج في مشفى هداسا عين كارم، موضحًا أن الأطباء رجّحوا أن وضع فضل الصحيّ يعود للضرب الذي تعرض له بأعقاب البنادق على رأسه أثناء اعتقاله، ما ألحق أضرارًا بجهازه العصبي.

ورجّح أحد الأطباء أن يكون السبب أيضًا ارتفاع نسبة النحاس في المياه التي كان يشربها فضل أثناء اعتقاله.

ويعلق أحمد: "كان فضل بصحة ممتازة، لم يكن يتواجد في المنزل، وكان يعمل طوال الوقت، إلا أنه الآن يعاني الأن من ظروف سيّئة للغاية، ضعف وتقلّص بشكل كبير، ولم يعد يأكل أو يُخرج، كما كان".

التعليقات