فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

خاص | فتى مقدسي يكشف عن تعذيبه بالصعقات الكهربائية

بتاريخ الاثنين 15/12/2014

هُنا القدس | شذى حمّاد

كشف الأسير المقدسي محمد الزيداني (17) عاما، اليوم الاثنين، لعائلته خلال زيارته للمرة الأولى في سجن هشارون، أنه تعرض للضرب والتعذيب بالصعقات الكهربائية لثلاثة أيام متتالية خلال التحقيق معه.

وقالت والدته أم ناصر لـ هُنا القدس، إن نجلها محمد روى لها اليوم خلال الزيارة الأولى له في سجن هشارون منذ اعتقاله في العاشر من تشرين ثاني الماضي حيث أخبرها أن تعرض للضرب من قبل جنود الاحتلال والمحققين من لحظة اعتقاله وخلال التحقيق معه.

وبين محمد لوالدته أن جنود الاحتلال وبعد اعتقاله من منزله في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، قاموا بإيقاف المركبة العسكرية في منطقة ترابية في البلدة وأنزلوه منها واعتدوا عليه بالضرب المبرح، ثم نقلوه إلى مركز المسكوبية غربي مدينة القدس.

وأضاف محمد أنه تعرض للضرب بالصعقات الكهربائية على مدى ثلاثة أيام متتالية خلال التحقيق معه، كما أنه تم وضعه في العزل الإنفرادي ومنعوه من التواصل مع الأسرى.

وتعرض الفتى محمد الزيداني للاعتقال لـ (15) مرة، تفاوت بين الاحتجاز لساعات وأيام والإفراج عنه بشروط الحبس المنزلي ودفع الغرامات المالية الباهظة والكفالات.

وأوضحت والدته أنها لاحظت انتفاخ برأسه جراء الضرب الذي تعرض له على أيدي المحققين الذين رفضوا إدخالها ووالده لحضور التحقيق رغم أن القانون الإسرائيلي ينص على وجود أحد والدي الطفل المعتقل خلال عمليه التحقيق.

وأضافت أن محكمة الاحتلال عقد حتى الآن أربعة جلسات قضائية لم تقر خلالهم بأي حكم بحق محمد، وما يدور في الجلسات هو فقط تبادل حديث بين المدعي العام والمحامي، مشيرة إلى أن نجلها نقل إلى سجن هشارون دون أن يصدر حكم بحقه.

كما وبينت أن ما يسمى بضابط السلوك قام بأخذ أقولها عن محمد ليساعد ذلك بتخفيف الحكم الذي ستصدره المحكمة بحقه، مشيرة إلى أنها لا تثق بمدى اعتماد المحكمة على تقارير ضابط السلوك.

كما وأكدت على أنه ورغم ما مر به الأسير محمد من ظروف صعبة خلال التحقيق لم تزره أي مؤسسة حقوقية أو إنسانية. 

التعليقات