فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

أبوظبي تستعد لإحداث ثورة في عالم السجون

بتاريخ الثلاثاء 24/6/2014

هنا القدس|كشفت إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية في أبوظبي عن تخطيطها لإحداث ثورة جديدة في إدارة المصالح العقابية، إذ تستعد لافتتاح أكبر مؤسسة عقابية في الإمارة تمكن السجناء من قضاء مدة عقوبتهم كاملة دون الاحتكاك مع أي حارس.

وذكرت صحيفة ذا ناشيونال المحلية الإماراتية نقلا عن العقيد محمد سيف مطر الزعابي - مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية في أبوظبي- أن الغرض من السجن يجب أن يكون إعادة التأهيل وليس العقاب، ولذلك تخطط الإدارة لإحداث ثورة جديدة في نظام الإصلاح يقطع علاقة السجين بالحارس، ويربطه مباشرة بعاملين اجتماعيين مأهلين.

وأضاف الزعابي إن الإدارة اكتشفت بأن السجناء يعتبرون الحراس أعداءً حتى بعدما يتم إطلاق سراحهم، "نحن نحاول الاتصال بهم للمتابعة أو تقديم خدماتنا، ولكنهم يتحسسون من الموضوع فهم لا يحبذون اتصالات الشرطة، ولذلك فسنلغي أي اتصال بين الحراس والسجناء. وبدلا من ذلك سيعمل مختصين اجتماعيين وعلماء نفس والمستشارين والعاملين في المجال الطبي جنبا إلى جنب للتواصل مع السجناء بشكل يومي، من لحظة دخولهم السجن حتى مغادرتهم.

وقال الزعابي أن السجين سيدخل ويخرج من المؤسسة الإصلاحية دون أن يرى أحدا من حراس السجن الذين سيكونون متواجدين خلف الكواليس ويطلب منهم التدخل عند الضرورة فقط.

  وأوضح أن هناك أكثر من 600 موظف مدرب تدريبا عاليا متاحاً على مدار الساعة، وسوف يجرون جلسات يومية مع السجناء، بحيث يمكن للعمال الاجتماعي امتصاص غضب السجين أو معالجة الإحباط الذي يعاني منه فهم الأشخاص الأكثر تأهيلا لمهمة إعادة الإصلاح ، وعملهم جنبا إلى جنب مع علماء النفس سيكون أكثر نجاعة لتحديد المشاكل الأساسية والمساعدة في حلها.

وذكر الزعابي أن السجناء هم بشر مثلنا وقد لا يفهم الآخرون مدى الخوف والقلق الذي يشعرون به عند دخولهم المؤسسة، ورؤية مجموعة كبيرة من الحراس وأفراد الشرطة يزيد من خوفهم وقلقهم. وهذا ما يجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لنا للوصول إليهم وإشراكهم في البرامج التأهيلية لدينا، ولذلك سيهتم الأخصائيين الاجتماعيين بالعمل مباشرة معهم لأنهم أدرى بكيفية التعامل مع هذا الإحباط والسلوك العدواني وسبل علاجه.

وأوضح الزعابي أن السجن الجديد سيكون الأكبر في الإمارة، ويتسع لـ5500 سجين، وسيكون هناك سجن مركزي واحد لإمارة أبوظبي بدلا من العديد من المرافق الإصلاحية إذ هناك حاليا خمس مرافق لإعادة التأهيل في الإمارة، خاصة أن جمعها تحت سقف واحد سيقلل التكاليف كما سيتيح الفرصة لتقديم أفضل الخدمات للنزلاء.

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.