فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

مخالفات البناء دون ترخيص.. مبالغ طائلة تحرم المقدسي راحته

بتاريخ الأحد 14/12/2014

هُنا القدس | محمد أبو الفيلات

تضييق وراء آخر يعيشه المقدسيون، يؤرق حياتهم ويقلق نومهم؛ فالمقدسي الذي يبني بيتًا في القدس يقضي يومه وليلته في التفكير بكيفية سد المخالفات التي تفرضها عليه بلدية الاحتلال وأين سيصل به الحال اذا أقدمت جرافاتها على هدم منزله.

مبالغة طائلة تفرض عليه حين ينوي التخلص من بيت الأجار الذي لم يعد يكفي راتبه لدفعه فينوي تقديم طلب رخصة بناء فينتظر سنين عديدة دون جدوى فينوي البناء دون موافقة البلدية، فما يلبث ينهي بناء المنزل فتصله مخالفة بناء بمبلغ لا يقل عن 100 ألف شيقل، تنغص عليه فرحة امتلاك بيت جديد.

يضطر المقدسي لاقتسام لقمة العيش بين أبنائه وبين بلدية الاحتلال، فيقسم راتبه بين البلدية واحتياجات عائلته، فالمواطن صلاح عبد المجيد وهو أب لعشرة أطفال أكبرهم 17 عاما تنازعه بلدية الاحتلال على ثلث راتبه منذ عام 1992 بعد أن بنى منزلا له في قرية العيساوية شمال القدس المحتلة فيدفع كل شهر ألفي شيقل غرامات البناء دون ترخيص.

وقال عبد المجيد لـ هُنا القدس إن مصروف عائلته كبير جدا، لكنه يشد الحزام على نفسه وعائلته خوفا من التقصير في دفعات البلدية فتسجنه وتشرد عائلته، مضيفا أنه قام بتعيين محامي في قضيته مع البلدية حتى لا تهدم منزله، فالفاجعة أن بلدية الاحتلال تفرض مخالفات بناء ولكنها تقوم بالهدم فالمخالفة ليست تعويضا عن الرخصة، والمحامي بدوره يتقاضى منه 500 شيكل كل شهر فلا يبقى من راتب عبد المجيد إلا القليل لا يعينه على شراء احتياجاته وعائلته.

أما المواطن محمد داوود محمود الذي بنى في قرية العيساوية طابقين من بيته برخصة فلم ينجوا من مخالفة البناء بدون ترخيص، عندما أضاف طابقًا فوق منزله ليسكن فيه نجله الذي أراد الزواج، ففرض عليه الاحتلال غرامة 100 ألف شيقل على الطابق الجديد، وأخرى مثلها على تسوية بناها ليقوم المنزل عليها.

ومن جهته قال مختار قرية العيساوية درويش درويش لـ هنا القدس إن العشرات من أهالي العيساوية يعيشون بنفس الظروف التي يعيش فيها كلا من عبد المجيد ومحمود، فأصبحت مخالفات البناء بدون ترخيص هي سمه من يبني بيتا في القدس؛ فلا يستطيع المقدسي بناء بيت في القدس بسبب عدم موافقة بلدية الاحتلال على إعطاء رخص بناء سعيا منها لتقليل نسبة السكان العرب في المدينة.

أما ذلك السبعيني الذي ديونه لبلدية الاحتلال وصلت إلى مبلغ لا يمكن لأحد جمعه أو سداده من راتب الشيخوخة، فقال داوود عطية لـ هُنا القدس إن سلطات الاحتلال منعته من السفر وحجزت أكثر من مرة على ممتلكاته بسبب تراكم ديون الأرنونا عليه لتصل 750 ألف شيقل.

وبسبب ذلك الدين الكبير الذي فرض عليه حرم عطية من أداء فريضة الحج هذا العام، وبقي مهموما بواجب الذهاب إلى الحج وكيفية تسديد دينه.

كثير من المقدسيين يعانون كما يعاني هؤلاء، وأكثر ما يمكنهم فعله هو الصبر على ضغوطات الاحتلال حتى لا يخسرون وطنهم.

التعليقات