فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

السكن مع مدخن يضاهي خطر العيش في مدينة ملوثة

بتاريخ الخميس 4/12/2014

هُنا القدس | قالت دراسة أجراها باحثون بريطانيون بجامعتي أدينبره وأبردين، ونشروها في مجلة BMJ's Tobacco Control، إن التعرض للتدخين السلبي يسبب مجموعة كبيرة من الأمراض التنفسية والقلبية، وهذا ما دفع بدول عديدة لتطبيق إجراءات متشددة في منع التدخين في الأماكن العامة.
يقيس الباحثون نسبة التعرض للتدخين السلبي وفق معيار يعتمد على كثافة الغبار المتناثر في الهواء، وهو مقياس يسمونه Fine particulate matter أو PM2.5. أهم مصادر هذه الذرات المجهرية عوادم السيارات، والانبعاثات الدخانية الصناعية.
كان هدف الباحثين هنا أن يقيسوا مستوى PM2.5 الذي يتنفسه الناس في شهيقهم، ولمعرفة المزيد عن تأثير هذه الذرات المجهرية على الصحة العامة في داخل المنازل. وهكذا، أراد الباحثون الاسكوتلنديون قياس مستوى PM2.5 في منازل المدخنين كما في منازل المدخنين. فتدارسوا البيانات الصادرة من أربعة أبحاث أجريت في اسكوتلندا بين العامين 2009 و2013، وتم خلالها قياس PM2.5 في وقتها الحقيقي داخل المنازل، ودمجها في نموذج موحد مع مستويات التنفس النموذجية.
توقفوا عن التدخين
شملت الدراسات هذه فحصًا للهواء في 93 منزلًا يسكنها مدخنون، و17 منزلًا يسكنها غير مدخنين، فبينت النتائج أن معدل كثافة PM2.5 في منازل المخنين كانت ثلاثة اضعاف معدلات كثافة PM2.5 في بيوت غير المدخنين. وفي المنازل حيث يعيش غير مدخنين مع مدخنين، كان معدل PM2.5 أكثر ثلاث مرات من المعدل السنوي الذي تسمح به منظمة الصحة العالمية.
سجلت بعض المنازل نسب تدخين عالية جدًا. فربع المنازل سجلت كثافة أكثر من المعدل المسموح به بنحو 11 ضعفًا، بقياسها خلال 24 ساعة. وقيّم الباحثون وزن PM2.5 الداخلة إلى جسم إنسان غير مدخن خلال 80 عامًا من حياته يمضيها في منزل خال من التدخين بنحو 0,76 غرام، بينما يصل الوزن في منزل غير خال من التدخين إلى 5,82 غرامات.
أما غير المدخنين، الذين يعيشون في منزل فيه مدخنون، فينخفض معدل PM2.5 في شهيقهم بنسبة 70 بالمئة إن انتقلوا إلى بيئة خالية من التدخين، خصوصًا إذا كانوا في مقتبل العمر. لذا أوصت هذه الدراسات بمنع التدخين في المنازل.

التعليقات