فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

الأميركيون في عيش مرير بسبب الرقابة الإلكترونية

بتاريخ الأحد 16/11/2014

هنا القدس | كشف تقرير لمركز "بيو" للأبحاث أن معظم الأميركيين قلقون بشأن سهولة الوصول لبياناتهم الشخصية إلكترونيا سواء من قبل الرقابة الحكومية أو الشركات الخاصة. أكثر من 90% ممن شملهم البحث يُجزمون بفقدانهم السيطرة على خصوصية بياناتهم.

وتحت شعار "الأميركيون في عيش مرير سببه الرقابة الإلكترونية"، خلص أحدث تقارير مركز أبحاث بيو عن الرقابة، ووجد أن ثمانية من كل عشرة أميركيين يعتقدون بأن على المواطنين القلق بشأن رقابة الحكومة على مكالماتهم ونشاطاتهم الإلكترونية، كما يرغبون بفعل المزيد لحماية خصوصيتهم بحسب التقرير.

وهي الخصوصية التي باتت تشكل هاجسا لهم، خاصة بعد حادثة عميل الاستخبارات السابق إدوارد سنودن الذي كشف وثائق تتعلق بتجسس الحكومة على المواطنين. الحادثة التي باتت علامة في تاريخ قضايا التجسس الأميركية دفعت بباحثي المركز إلى تسمية المرحلة الحالية بمرحلة "ما بعد سنودن

ولم تقتصر نتائج التقرير على قلق الأميركيين من رقابة مؤسسات الدولة عليهم، بل تعدتها لتصل إلى الشركات الخاصة التي بات من السهل جمعها واستعمالها لبياناتهم الشخصية إلكترونيا.

شعبية النشاطات الإلكترونية لاسيما مواقع التواصل الاجتماعي والتسوق الإلكتروني، جعلت أكثر من 90% ممن شملهم البحث يؤكدون فقدانهم السيطرة على إمكانية الوصول لبياناتهم الشخصية واستعمالها. باحثو "مركز بيو" خلصوا إلى أن معظم من اختبرهم البحث يعتقدون بضرورة قيام الحكومة بالمزيد لحماية خصوصيتهم، رغم جزمهم بقيامها هي نفسها بالرقابة عليهم.

التعليقات