فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

"عين سلوان".. وقيود إسرائيلية على دخولها

عدسة هُنا القدس
بتاريخ الأحد 31/5/2015

هُنا القدس | رناد شرباتي

يعود تاريخ "عين سلوان" إلى زمن الكنعانيين، فهي النبع الوحيد في منطقة سلوان، وتُعتبرُ مقدسيًا، مصدرًا مهمًا لري المحاصيل الزراعية في سلوان.

المرشد السياحي خضر نجم، يقول لـ هُنا القدس إن عين سلوان هي خزانٌ جوفي من المياه تحت الأرض، ويعود عمرها لخمسة آلاف عام، ومصدر منبعها غير معروف، ويبلغ طولها 533 مترا، وحتى نصل للعين يتم النزول إلى عمق خمسة أمتار تحت الأرض، وقد سيطر عليها الاحتلال منذ عام 1967، وحاليًا، تتولى جمعية "إلعاد" الاتسطانية السيطرة عليه.

حفرت قوات الاحتلال العديد من الأنفاق تحت عين سلوان، وفي هذا السياق يوضح نجم أن مخاطر هذه الحفريات يؤدي إلى تغيير في طبقات الأرض وبالتالي تغيير مصدر ومسار العين، ومن الممكن أن يؤدي ذلك لوقف فيضان المياه.

الحاج سمير رويضي، يعيش فوق "عين سلوان"، وبيته الأقرب لها بين بيوت الحيّ، ويحيط بمنزله مجموعة كاميرات وضعها الاحتلال للمراقبة.

يستذكر رويضي أيام طفولته "كنا ننزل للعين إيمتا ما بنّا، وكانوا السيّاح ييجوا يلتقطوا صور"، مضيفًا "كان السقّا يملي ميّ من العين، ويعبيّ الجرار ع الدابة، ويوزّعها ع أهل البلد".

وعن الاختلاف بين الماضي والحاضر، يقول رويضي لـ هُنا القدس، التغيرات التي حصلت على عين سلوان بدأت عندما شرع الاحتلال بإقامة الحفريات التي امتدت من جامع سلوان حتى البساتين، وإغلاق الشارع المؤدي إليه ووضع أمامه السياج لمنع الدخول، وحرمان أهالي البلد من الدخول، إلا بدفع مبلغ يقارب 40 شيقلًا كلّ مرّة.

وكثير ما تحصل مناوشات بين سكان الحي وقوات الاحتلال ويقول الرويضي، "منذ صلاة الفجر تضع قوات الاحتلال السياج في أرضنا لتعيق الطريق أمامنا، وتعرضت للاعتقال ثلاث مرات أنا وابني خلال مناوشات معهم ".

ويقول احد سكان الحي الطفل احمد الطويل "يأتي السياح من جميع الطوائف والمستوطنين بحراسة مشددة بشكل يومي الى المكان، ويسببون ازعاجًا يستمر حتى الساعة الثانية ظهرًا إضافة الى تدريباتهم بالقرب من العين في صباح كل يوم.

ويضيف الطويل: "كنا نلعب بالقرب من العين مع أصدقائي ونستخدم المياه في الغسل وري المزروعات، إلا أننا نحرم من ذلك عند دخول المستوطنين والسياح، خاصة أنه يجب أن دفع المال مقابل الدخول للعين.

التعليقات