فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

الساعات تغزو سوق التجزية في الشرق الأوسط بـ7.7 مليار دولار أمريكي

بتاريخ الخميس 19/6/2014

هنا القدس|قامت شركة (الساعات المميزة) Unique Watches، الوكيل الرسمي لتوزيع وبيع بالتجزئة للساعات الفاخرة من جميع أنحاء العالم وتتّخذ من الإمارات مقراً لها، بتقديم سيفن فرايداي Sevenfriday إلى دولة الإمارات العربية المتحدة وإدراجها في قائمة الماركات العالمية الفخمة في سوق البلاد، وهي علامة تجارية سويسرية من زيورخ وتكتسب سمعةً بين عشاق الساعات ومحبّي جمعها في العالم.

وفي هذا السياق، أعرب أحمد المنصوري، مدير عام شركة "الساعات المميزة" قائلاً: تقدّم سيفن فرايداي التي تُعتبر وافداً جديداً في سوق السلع الفاخرة في دولة الإمارات، ساعات تنضح بابتكار مميز وحرفية بارعة وتصميم صناعي خالٍ من أي شوائب الصناعية تمنح المستهلكين بديلاً جديداً وسط وفرة من ماركات ساعات اليد المتوفرة اليوم.

وأضاف: تٌضفي ساعات سيفن فرايداي لمسة إضافية برّاقة لتاريخ صناعة الساعات الميكانيكية. فمنذ إطلاقها في العام 2013، ظهرت على شاشات رادارات مرصدي الزمن وهواة الساعات حول العالم. فقد جاء توقيت تواجدها في البلاد مناسب جداً بخاصةٍ أنّ الإمارات تعدّ واحدة من أسرع أسواق التجزئة الفاخرة نمواً في الشرق الأوسط.

وفقاً لتقرير باين إند كومباني Bain & Company، فإنّ دبي وحدها تسيطر على نحو 30% من سوق الشرق الأوسط الفاخر ونحو 60% من سوق الإمارات الفاخر. أما البنك الدولي فيقدّر الناتج المحلّي الإجمالي للفرد في دولة الإمارات بنحو 58,042 دولار أمريكي في العام 2012، ما يجعلها واحدة من البلدان ذات الدخل الأعلى في العالم.

ونوّه المنصوري في حديثه عن سوق الإمارات والشرق الأوسط أيضاً: "لا يمكن إشباع غريزة الإمارات بالسلع الفاخرة، لكن هناك عوامل أخرى تجعلها سوقاً رئيسياً وضرورياً لكل من الساعات المميزة وسيفن فرايداي. ومن بينها أيضاً ذوق المستهلكين الرفيع ونباهة الموضة ومجاراتها والوعي لأهمية الجودة والحرص على تجربة المنتجات المبتكرة والجديدة".

في العام 2012، قام رجل الأعمال دانييل نيدرر بتصميم المجموعة الأولى من ساعات سيفن فرايداي (P1 وP2 وP3) التي سرعان ما تصدّرت العناوين الرئيسية في أكثر من 60 بلداً في العالم - وهو إنجاز مُلقت ومبهر بالنسبة إلى شركة صغيرة تخوض مضمار منافسة قوية في صناعة الساعات العالمية.

 

تفخر ساعات سيفن فرايداي بتصميمها المستقبلي ذات ميكانيكية مميزة يتألّف من أقراص دائرية قد تبدو مخيفة ومعقّدة للوهلة الأولى، لكنها في الواقع بسيطة جداً وواضحة. أما من ناحية المظهر، فالعقرب الطويل الموجود في أعلى القرص مخصّص لتحديد الدقائق، في حين أن العقرب القصير البرونزي يشير إلى تحديد الساعة. وفي الوقت نفسه، يعرض القرص عند الساعة التاسعة، مؤشر الـ24 ساعة، والقرص الآخر عند الساعة الخامسة يعرض مسار الثواني.

 

وصرّح المنصوري قائلاً: ما يميز ساعات سيفن فرايداي من المنافسة هو عاملا البساطة والأناقة. فتصميمها يتّخذ طابعاً ريفياً إلى حدّ ما - يذكّرنا بعصر الصناعة، لكنه مثير للإعجاب بما يكفي ليُلفت انتباه أيّ شخص.

 

والجدير بالذكر أنّ شركة (الساعات المميزة) على ثقة بأنّ وكالة سيفن فرايداي مناسبة تماماً لقطاع بيع التجزية الفاخر في الشرق الأوسط، بحيث قدّرت قيمتها بـ7.7 مليار دولار في العام 2012، وفقاً للتقرير الذي نشرته باين إند كومباني Bain & Company. أما في العام 2013، فقد سلّطت الاخيرة الضوء أكثر فأكثر على النمو الضخم للاستهلاك الاقليمي الفاخر بحيث بلغت نسبة المصاريف نحو 1400 يورو، أي 1910 دولار أمريكي في السنة، وهي تعدّ النسبة الأعلى في العالم.

 

كذلك، فقد تمّ تصنيف دولة الإمارات العربية المتحدة من قبل اتّحاد صناعة الساعات السويسرية في العام 2013 كأكبر مستورد للساعات السويسرية في الشرق الأوسط. وقد قُدّر إجمالي قيمة الساعات السويسرية التي يتمّ شحنها إلى البلاد بأكثر من مليار دولار أمريكي في العام 2013، وزيادة كبيرة بلغت نسبتها 36% منذ العام 2011 و9% منذ العام 2012.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ شركة "الساعات المميزة" هي الوكيل الرسمي لتوزيع وكالة ساعات سيفن فرايداي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.