فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

العيسة:اسرائيل في حملتها تستهدف المصالحة والأسرى المضربين

بتاريخ الأربعاء 18/6/2014

هنا القدس| ديالا الريماوي

أكد وزير شؤون الاسرى والمحررين شوقي العيسة أن إسرائيل ومنذ بداية المصالحة وتشكيل حكومة التوافق الوطني، بدأت بحملة ضد المصالحة، وركزّت على اتخاذ اجراءات ضد الاسرى.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الأربعاء، للحديث عن وضع الأسرى الاداريين، ومناقشة المستجدات المتعلقة بحملة الاعتقالات التي يشنها الاحتلال في مناطق الضفة.

وأشار العيسة إلى أن تشكيل حكومة التوافق أشعر اسرائيل أنها في عزلة دولية، ولأول مرة تشعر اسرائيل أنها في عزلة دولية، مضيفا أن الولايات المتحدة كان لها موقف معاكس لاسرائيل، وهو ما دفعها لتصعيد اجراءاتها ضد الشعب الفلسطيني بشكل عام والاسرى بشكل خاص.

وقال، "جاء اختطاف المستوطنين الثلاثة لتستخدمه حكومة اسرائيل لتصعيد اجراءاتها وبدأت بعقوبات جماعية واسعة خاصة ضد الأسرى الاداريين المضربين عن الطعام، وأصبحت تتصرف كالثور الهائج".

وحول اعتقال عدد من محرري صفقة "وفاء الأحرار"، أوضح العيسة أنها عندما تقوم اسرائيل باعتقال 52 من الأسرى المحررين في صفقة تبادل الأسرى والتي كانت بتدخل الجهات المصرية، فذلك يعني أنها بدأت تتنصل من اتفاقياتها حتى مع الدول التي كانت طرفا في التوصل إلى اتفاق.

ومن جانبها، قالت رئيسة لجنة الأسرى في المجلس التشريعي خالدة جرار، أن الاحتلال اعتقل خلال الخمسة أيام الماضية 240-250 مواطنا معظمهم من محافظة الخليل، ومن بين اولئك المعتقلين 52 أسيرا محررا من صفقة "وفاء الأحرار" منهم سبعة اسرى مقدسيين، وتسعة من نواب المجلس التشريعي وعلى رأسهم رئيس المجلس التشريعي عزيز دويك.

وأضافت أن الاحتلال اعتقل وزيرين سابقين، وكذلك طفل يبلغ 14 عاما، وتركزت أماكن توقيف اولئك الاسرى في مركز حوارة وعتصيون وعوفر، اذ تم تحويل 96 أسيرا إلى الاعتقال الاداري منذ بدء الحملة حتى اليوم.

وأكدت أنه هناك جملة من المطالب موجهة لجهات عدة من أجل التدخل العاجل لإنقاذ حياة الاسرى المضربين، من بينها:ارسال رسالة الى الامم المتحدة لوقف العقوبات الجماعية بحق الشعب الفلسطيني، التوجه لمجلس الأمن واحالة ملف اسرائيل لممارستها العقوبات الجماعية لمحكمة الجنايات الدولية.

كما طالبت جرار الصليب الأحمر أن يكون موضوعي ويحترم مسؤولياته، وأن يكون له موقف واضح من العقوبات الجماعية المخالفة للإتفاقيات الدولية.

وبدوره، قال رئيس نادي الاسير قدورة فارس، "هناك لجنة اسرائيلية سيتم تشكيلها للنظر في ملفات الاسرى المحررين، لتحدد من منهم مارس او اخترق بنود اتفاقية "وفاء الأحرار" وتعيد اعتقاله واعادة حكمه السابق، وهو ما اعتبره فارس خطوة خطيرة.

ونقل فارس في نهاية المؤتمر رسالة على لسان الأسرى المضربين قالوا فيها، "على الرغم من الوضع الصحي الخطير، إلا أن التطورات الاخيرة انتجت واقعا جديدا معقدا، ولهذا ما زلنا مصرين على خوض إضراب حتى تحقيق مطالبنا".

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.