فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

واشنطن: مصير القدس لا يمكن تقريره بغير المفاوضات

بتاريخ الثلاثاء 7/10/2014

هنا القدس | قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست، إن "وضع القدس لا يمكن تحديده من خلال طرف واحد فقط وأن الطريقة الوحيدة لتقرير مصير القدس هو المفاوضات المباشرة بين الأطراف".

ويأتي تعليق المتحدث باسم البيت الأبيض، في معرض رفضه لانتقادات وجهها رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للإدارة الأمريكية، على خلفية انتقاد واشنطن لإقدام (إسرائيل) على بناء وحدات استيطانية جديدة في شرق القدس.

وكان نتنياهو قال في تصريحات لوسائل إعلام إسرائيلية ، إن "انتقاد الولايات المتحدة لإقدام (إسرائيل) على بناء وحدات استيطانية في القدس الشرقية مناقض للقيم الأمريكية".

وينذر تبادل الانتقادات بين الجانبين بإعادة تأزم العلاقات في وقت سابق خلال العام الجاري بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي.

وأضاف ايرنست في الموجز الصحفي اليومي للبيت الأبيض قائلاً إن "القيم الأمريكية قد منحت الدعم الذي لايتزعزع لهذا البلد (إسرائيل)".

واستطرد "الحقيقة هي أن السياسة الأمريكية كانت واضحة ولم تتغير عبر عدة إدارات، ديمقراطية وجمهورية، نحن نعارض أي عمل أحادي يحاول إصدار حكم مسبق على قضية الوضع النهائي، بما في ذلك وضع القدس".

وشدد على أن هذه القضايا تحل فقط بالتفاوض "هذه يمكن البت بها شرعياً عن طريق المفاوضات المباشرة بين الأطراف وهو ما عمل الرئيس (أوباما) جاهداً لتسهيله".

وشدد أيضاً على أن هذا الفعل (الاستيطان في القدس الشرقية) يمضي على عكس "الهدف الإسرائيلي المعلن في التفاوض على الوضع النهائي مع الفلسطينيين"، محذراً من أن ذلك الفعل سيؤدي إلى "إرسال رسالة مقلقة للغاية إذا ما استمروا (الإسرائيليين) في قبول المناقصات أو البناء".

وحذر أوباما، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي كان يزور أمريكا حينها، من أنه "سيصعب على الولايات المتحدة مستقبلاً الوقوف إلى جانب (إسرائيل) في الساحة الدولية بغياب الحل السلمي".

وكانت حركة "السلام الآن" اليسارية الإسرائيلية، قالت في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، الأربعاء الماضي، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي صادقت نهائياً على إقامة 2610 وحدات استيطانية في مستوطنة "جفعات همتوس" المقامة على أراضي بلدة بيت صفافا، جنوبي القدس، معتبرة أن "من شأن ذلك تقطيع أوصال الدولة الفلسطينية المستقبلية".

وكالات

التعليقات