فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

يوسي بيلين: أوسلو خدمت اليمين الإسرائيلي

بتاريخ الاثنين 29/9/2014

هُنا القدس | نشرت صحيفة إسرائيل اليوم، الاثنين، مقالًا للوزير الإسرائيلي الأسبق يوسي بيلين، الذي يعتبر مهندس اتفاقية أوسلو أقر فيه بأن هذه الاتفاقيات تخدم اليمين الإسرائيلي، معتبراً أن إدراك حكومات اليمين حقيقة خدمة أوسلو لنهجها الأيدلوجي هو الذي يجعلها تتجنب إلغاءها.

وأوضح بيلين أن إدراك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ذو التوجهات اليمينية الفوائد الجمة التي تنطوي عليها اتفاقات أوسلو جعله يتراجع عن تعهده بإلغاء هذه الاتفاقية.

وشدد بيلين على أن حكومات اليمين استندت إلى ما جاء في اتفاقات أوسلو لكي تبرر عمليات التهويد والاستيطان في الضفة الغربية على نطاق واسع، مشدداً على أن حكومات اليمين وظفت هذه الاتفاقات لتبرير تملصها من أية التزامات تجاه الفلسطينيين في أرجاء الضفة الغربية.

وأوضح بيلين أن أوسلو أدت إلى ولادة السلطة الفلسطينية التي أعفت إسرائيل من التزاماتها كدولة احتلال وخلصتها من عبء تقديم الخدمات لمئات الألاف من الفلسطينيين.

ونوه بيلين إلى أن حكومات اليمين تدرك أنه لولا أوسلو لما تمتعت بثمار التعاون الأمني مع أجهزة السلطة الفلسطينية،وهو التعاون الذي يمكن الاستيطان اليهودي من التعاظم في ظروف مثالية.

وأشار بيلين إلى أن ما يدلل على مدى استفادة حكومات اليمين من اتفاقات أوسلو حقيقة أن حكومة نتنياهو تطالب من حماس الاعتراف بهذه الاتفاقات حتى يمكن التحاور معها.

وشدد على أن حكومات اليمين تواصل النفاق السياسي،فهي من جهة تنتقد أوسلو وفي الوقت ذاته تستمتع بثماره،علاوة على أن هذه الاتفاقات سمحت بالتخلص من المقاطعة العربية على إسرائيل وفتحت المجال أمام بناء علاقات مع الكثير من الدول العربية بشكل علني لأول مرة.

ورأى أن حكومات اليمين التي تنتقد أوسلو فشلت في تحسين البيئة الأمنية في الوقت الذي تراجعت فيه المفاوضات وضعف دور السلطة الفلسطينية،مما يؤكد على أن أوسلو خدمت اليمين بشكل أكبر من أي خطوة أمنية أقدمت عليها هذه الحكومات.

التعليقات