فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

علماء يكشفون السرّ بين قلة النوم والقدرة على التركيز

بتاريخ الاثنين 25/8/2014

هنا القدس|يحتاج معظم الناس إلى ست ساعات نوم متواصل على الأقل لاستعادة نشاطهم وقدرتهم على التركيز، إلا أن باحثين أمريكيين اكتشفوا وجود "متغير جيني" لدى بعض الأشخاص تجعل النوم القليل، كافيا لاستعادة نشاطهم والقيام بواجباتهم اليومية. 

بحسب الدراسة التي أجراها الباحثون في مشفى للأطفال في مدينة فيلادلفيا على 100 زوج من التوائم ونشرت نتائجها في المجلة العلمية "Sleep"، تبين أن التوائم الذين يحملون نسخة من هذا الجين المتغير "BHLHE41"، بلغ متوسط نومهم نحو 5 ساعات ليلاً فقط، أي أقل بنحو ساعة كاملة عن أقرانهم ممن لا يحملون هذا المتغير الجيني. 

وأكد الباحثون على أن التوائم الذين لديهم هذا المتغير الجيني " BHLHE41" أخطأوا بنسبة 40% أقل في اختبار التركيز، بعد حرمانهم 38 ساعة من النوم، واحتاجوا إلى 8 ساعات فقط لاسترداد النشاط الكامل بعد الانتهاء من التجربة، بينما احتاج أقرانهم الذين لا يحملون هذا المتغير الجيني إلى 9.5 ساعة لاستعادة نشاطهم. 

ووجد العلماء أن المتغير الجيني لا يعطي صاحبه نوعية مختلفة من النوم، ولكنه يساعد في تنظيم الساعة البيولوجية الداخلية، بحيث ينخفض عددها للوصول إلى نوعية من النوم تمنح ذاكرة أفضل، واستعادة أفضل للنشاط البدني والعقلي. 

فبحسب البروفوسور البروفيسور "تيموثي مورجينثيرال" رئيس الأكاديمية الأمريكية لطب النوم فإن الحاجة إلى النوم مرتبطة بعامل بيولوجي ولا تخضع لرغبة الشخصية للفرد. 


المصدر : DW

التعليقات