فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

مديحُ الأطفال ضروري، لكن بالشكل الصحيح!

بتاريخ الخميس 21/8/2014

هنا القدس |هناك فرق كبير بين المديح المبالغ فيه والمديح الهادف، فطريقة المديح لها تأثير على كيفية استيعاب وتعامل الأطفال مع الانتقادات الموجهة لهم فيما بعد.

أوضحت دراسة علمية ذكرتها الصحيفة الإلكترونية "دي إلترن" الألمانية المعنية بشؤون الأسرة أن الإكثار من المديح والثناء على الأطفال أمر متعارف عليه بين كثير من الآباء والأمهات وأن ذلك يعطي للأطفال ارتياحا نفسيا كبيرا. 

لكن الخبراء من جامعة ستانفورد الأمريكية توصلوا إلى أن المديح المبالغ فيه له تأثير عكسي إذا انتُقد الأطفال على أمر كانوا قد تلقوا فيه من قبل مديحا وثناءا كثيرا من آبائهم. 

فعند الطفل يترسخ على سبيل المثال انطباع بأنه يرسم جيدا إذا كان مديح الوالدين مبالغ فيه عن صورة شجرة رسمها، وإذا تعرض الطفل فيما بعد إلى انتقاد عن هذه الصورة فإن ذلك يُمكن أن يُولد عنده إحباط وضغط نفسي. 

وينصحُ العلماء في التقرير الذي جاء في صحيفة "دي إلترن" الإلكترونية بأن يكون المديح مصحوبا بتفسيرات، على سبيل المثال أن يَذكر الوالدين في مديحهما بأن الشجرة التي رسمها طفلهما لديها أوراق جميلة ما يُعزز عند الطفل الانطباع أن الوالدين مهتمان بما يفعله طفلهما. 

وأثبتت الدراسة أن رد فعل الأطفال الذين يتلقون مديحا مبالغا فيه يتأثرون بالانتقادات أكثر من الأطفال الذين يتلقون مديحا مصحوبا بتفسيرات وشروحات من آبائهم. 

ويفسر العلماء هذا السلوك بأن المديح الهادف يزيد من ثقة الطفل بنفسه وقدراته الخاصة فيما يجعل المديح المبالغ فيه الطفل تحت ضغط نفسي متواصل وضرر على المدى البعيد. 


المصدر : DW

التعليقات