فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

50 موظفًا يفقدون عملهم في القدس

بتاريخ الثلاثاء 19/8/2014

هُنا القدس | شذى حمّاد

أوقفت شركة الباصات الموحدة في مدينة القدس 50 موظفًا بشكل مؤقت بسبب خسائر لحقت بها بقيمة مليوني شيقل، جرّاء القيود والإغلاقات والحصار الذي فرضته سلطات الاحتلال على مدينة القدس منذ شهرين.

مدير الشركة رائد الطويل قال لـ هُنا القدس إن الشركة وموظفيها طالتهم حملة القيود والتضييقات، كما طالت كافة أبناء المجتمع المقدسي، مشيرًا إلى أن الشركة تحضرت لشهر رمضان معتمدة على ما حصلت عليه من معلومات من سلطة الحواجز، بزيادة عدد الموظفين إلى (300)، حتى تستطيع سداد ما ترتب عليها من التزامات مالية قد تساعد بحل مشاكلها الاقتصادية، إلا أنها تفاجأت بفرض تضييقات وقيود ألحقت خسائر كبيرة بالشركة.

وبيّن أن سلطات الاحتلال أغلقت مسلك الباصات والذي كان يسهل مرور المواطنين دون أن يضطروا للنزول من الحافلة، إلا أن جنود الاحتلال تذرّعوا بشهر رمضان، وأغلقوا المسلك مدعين أنهم فتحوا مسلكًا آخر للمشاة، مؤكدًا أن مسلك الباصات ما زال مغلقًا حتى الآن، ويمنع جنود الاحتلال حافلات الشركة من المرور"تحدثنا مع عدد كبير من المسؤولين الإسرائيليين، وكل واحد يلقي اللوم على الآخر، ويتملص من مسؤلياته تجاه فتح المسلك".

وقال الطويل إن الطريق من الحاجز إلى رام الله أصبحت تستغرق (50) دقيقة بعد أن كانت تستغرق (10-15) دقيقة، وهو الذي أثّر على الخدمة المقدمة لأحياء القدس الشمالية كشعفاط وبيت حنينا.

وأوضح الطويل أن الوضع الاقتصادي للشركة تراجع ثلاث خطوات إلى الوراء، مشيرًا إلى أن الشركة تكبدت خسائر بقيمة مليوني شيقل خلال شهر رمضان فقط.

وأشار إلى أن تأمين الحافلة الفلسطينية في شرق القدس، تكلف نحو  (77) ألف شيقل، فيما يكلف تأمين الحافلة في غرب القدس (24) ألف شيقل، وهو ما يعكس سياسة التمييز التي تتبعها سلطات الاحتلال في خدماتها المقدمة للفلسطينيين في القدس.

وأضاف أن شركة بول هي الشركة الإسرائيلية الوحيدة التي وافقت على تأمين حافلات الشركة فيما رفضت شركات التأمين الأخرى، مبينا أنه يتم دفع تأمين بقيمة ستة آلاف شيقل لكل حافلة، أي ما يعادل 770 ألف شيقل سنويا، فيما لو كانت شركة إسرائيلية فستدفع سنويا 240 ألف شيقل، "الوضع الاقتصادي للشركة إلى الوراء، ولم نستطع هذا الشهر إلا تأمين أربع حافلات فقط".

وعن الضرائب والغرامات، أكد على أن الشركة تدفع ضرائب وغرمات كما الشركات الإسرائيلية ولكن ما يختلف هو الدخل، مشيرا إلى أنه يوجد اتفاق بين وزارة المواصلات الإسرائيلية وشركات النقل على دفع (10) آلاف شيقل لكل مخالفة ترتكبها الشركة.

وفي ظل ما تمر به الشركة من أزمة اقتصادية، يقول الطويل إن وزارة المواصلات الإسرائيلية تفرض على الشركة الغرامة المذكورة أعلاه إذا لم تسير حافلة كل (10-15) دقيقة "نحاول الحفاظ على مستوى الخدمة التي نقدمها، إلا أننا بحاجة لمساعدة كبيرة".

 وأشار إلى أن ثلث جهد الشركة يذهب هباءً على حاجز قلنديا بسبب الأزمة المتعمدة التي يختلقها جنود الاحتلال على الرغم من توفر البدائل، مبينًا أن من أهم المشاكل التي يختلقها جنود الاحتلال على الحاجز إغلاقه يومي الجمعة والسبت وقيام مركبات خصوصية من نوع "فورد" بنقل المواطنين.

وبين أنه عند مرور الحافلة من الحاجز يقوم الجنود بإخضاعها للتفتيش الدقيق وعرقلة مرورها بشكل متعمد على الرغم أن فيها كبار سن ونساء حوامل وطلبة مدارس.

وروى الطويل أنه من أحد الأساليب المتعمدة لتأخير الحافلة والتي يتبعها جنود الاحتلال، هي دخول المجندات في نقاش طويل مع النساء الحوامل، فيقول "ترفض المجندة تصديق كلام المرأة، رغم أن القانون الإسرائيلي يمنع المرأة الحامل من الدخول في آلة الأشعة الخاصة بالتفتيش والتي تبث إشعاعات تضر الجنين.

وعن انعكاس الأزمة على موظفي الشركة، أوضح الطويل، أن الشركة أوقفت عمل (50) موظفا بشكل مؤقت، ومن المحتمل إعادتهم لوظائفهم بالتزامن مع عودة الطلبة إلى المدارس".

ويقول،" نحاول قدر المستطاع عدم قطع أرزاق الموظفين، وهم يعلمون بأزمة الشركة، ويتفهمون عدم قدرتنا حاليا لدفع المستحقات المترتبة علينا"، مبينا أن مستحقات بقيمة مليون شيقل متراكمة على الشركة بدل تأمين وطني وتأمين عمال.

التعليقات