فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

"نون" أول مسرحية عراقية تقاتل "داعش" فنياً

بتاريخ الاثنين 18/8/2014

هنا القدس|عادة ما تكون الوقفات الاحتجاجية لمجموعة من الأفراد الرافضين لوضع أو موقف معين ليعلنوا رفضهم له في شكل علني حضاري سلمي، وتتنوع الوقفات من وقفات صامتة إلى وقفات رمزية، ووقفات بهتافات، ووقفات ذات حشد بوجود منصات وكلمات وبرنامج كامل طويل.

الفنانون العراقيون بدورهم نظموا وقفة احتجاجية ضد استهداف المكوّنات العراقية من قبل "داعش"، وكانت أداة احتجاجهم عملا مسرحيا أطلقوا عليه اسم "نون". ونون هي الحرف الأول الذي أخذت ترسمه "داعش" على بيوت المسيحيين الذين هجّرتهم في الموصل والمأخوذ من كلمة "نصراني"..

وتمثّل المسرحية أول عمل فني يتصدى لمعاناة النازحين، وهي فكرة وإشراف الفنان عاصم جهاد، وكتابة النص لماجد درندش، أما الإخراج فكان لصائد الجوائز كاظم نصار الذي أسند الأدوار لنخبة من نجوم المسرح العراقي.

وتبنى العديد من الناشطين والفاعلين في المجتمع شعار "نون" مؤخرا، لرمزية الحرف الذي يختم مفردات الجمع المشيرة إلى الأطياف من "المسلمين" و"المسيحيين"، فضلا عن كونهم "عراقيين".

التعليقات