فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

وليامز.. تحلى بالكوميديا لإخفاء الاكتئاب

بتاريخ الخميس 14/8/2014

هنا القدس | من كائن فضائي غريب الأطوار إلى جني أزرق، ثم مربية بريطانية محبوبة، ثم معالج أبوي.. في كل هذه الأدوار استخدم الممثل الأميركي روبن وليامز كوميديا متنوعة خاصة به لإضحاك الناس.

لكن أصدقاء وزملاء الممثل قالوا بعد وفاته منتحراً، فيما يبدو، الاثنين، إن وراء الحيوية والصبيانية المفعمة بالطاقة لدى وليامز كان هناك رجل مرهف الحس أمضى حياته في الأداء أمام الجمهور.

وفي حين أصيب الناس بصدمة شديدة بعد وفاة وليامز، الحائز على جائزة أوسكار، قال الصديق القديم للممثل الراحل، الممثل الكوميدي، بوب زمودا إنه لم "يصدم كثيراً" بالنبأ.

وقال زمودا، وهو أيضاً مؤسس جمعية "كوميك ريليف" الخيرية التي جمع لها الممثل الراحل تبرعات بأكثر من 70 مليون دولار، إن وليامز كان يجد صعوبة في التواصل مع الناس بعيداً عن خشبة المسرح، وأن من كانوا يعرفونه جيداً لم يدركوا شدة اكتئابه.

وأضاف "كنت التقي به أحياناً وكان يبدو غير مرتاح.. لم يملك مهارات اجتماعية بالفعل وربما كان هذا من أسباب ضرورة وجوده على المسرح.. كان هذا شريان حياته وضرورة نفسية وبدونه يكون ضائعاً".

وشاهد مؤسس نوادي إمبروف الكوميدية، باد فريدمان، وليامز للمرة الآخيرة قبل نحو عام عندما توجه الممثل الراحل إلى ناد لتقديم عرض قصير.

وقال فريدمان إنه لم يلحظ أي بادرة على معاناة وليامز طوال فترة معرفته به التي امتدت 35 عاماً، مضيفاً "لا أعرف كثيرين من الناس كانوا على دراية بهذا الظلام بداخله".

وبعد ساعات من وفاة وليامز كشفت المتحدثة باسمه مارا بوكسباوم، وبخلاف معايير التكتم المعتادة في هوليوود، أن الممثل الكوميدي كان يعاني من اكتئاب شديد في الشهور القليلة الماضية.

وكثيراً ما تتداخل الكوميديا مع الاكتئاب والأمثلة كثيرة من جيم كاري ولويس سيه.كيه إلى سارة سيلفرمان وجوناثان وينترز، مثل وليامز الأعلى الذي توفي العام الماضي.

وقال جايمي ماسادا، مؤسس نادي ذا لاف فاكتوري الكوميدي الذي اعتاد وليامز تقديم عروض كوميدية ارتجالية فيه "هناك الكثير من ممثلي الكوميديا القادمين من خلفية المأساة".

وقال زمودا إن وليامز بدا متفائلا وسعيدا بزواج جديد عندما التقى به للمرة الأخيرة خلال العرض الأول لمسرحيته (بنجال تايجر ات ذا بغداد زو) في برودواي عام 2011.

وقال زمودا إن وليامز، بطل فيلم "مسز داوتفاير"، واجه تحديات في السنوات الأخيرة خاصة بعدما خضع لجراحة قلب مفتوح عام 2009 وعندما توقف مسلسله الكوميدي "ذا كريزي وانز" في مايو بعد موسم واحد.

وأضاف "أعتقد أن السكتة القلبية وصحته وسنه وفقدانه لنفس القدر من القوة وتوقف المسلسل.. كلها عوامل أثرت فيه.. تتزايد الضغوط عندما تكون غنياً ومشهوراً ولا تزال تعاني مشكلات الاكتئاب... يبدو الأمر وكأنه لا مفر منه".

التعليقات