فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

القدس: قطاع الصحة بين مطرقة الانهيار وسنديان مواصفات إسرائيلية

بتاريخ الخميس 12/6/2014

هُنا القدس | طالبت الهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، كافة المؤسسات الدولية والقطاع الخاص في فلسطين بضرورة دعم القطاع الصحي في  القدس، والذي قالت إنه "بات قوسين أو أدنى من الانهيار".

ويتزامن بيان الهيئة الذي وصل هُنا القدس نسخة عنه، الخميس، مع إعلان احتمالية إغلاق مستشفى المقاصد الذي يعاني أزمة مالية خانقة قد تتسبب بعدم قدرته على استقبال المرضى، إضافة لنقص شديد في كافة المستلزمات الطبية وتراكم الديون عليها.

واعتبرت الهيئة في بيانها أن مشفى المقاصد من أهم المؤسسات التي خدمت وتخدم المواطنين ليس فقط المقدسيين وإنما من قطاع غزة والضفة، وهي من المؤسسات العريقة التي حافظت على وجودها رغم فرض دولة الاحتلال لقوانين تقضي بإغلاق كافة المؤسسات المقدسية.

ولفت البيان إلى أن القدس تحوي سبعة مشافٍ ضمن شبكة المستشفيات فيها، إضافة إلى كليات ومعاهد صحية مثل كلية التمريض في جامعة القدس، ومستشفى المقاصد، وكلية الصحة العامة ومؤسسات تدريبية أخرى، ومن أجل سير العمل في هذه المستشفيات يجب توفير العديد من الخدمات المتمثلة بدعم الطبيب نفسه، خاصة أن معظم الأطباء في هذه المستشفيات يحملون هويات الضفة أو قطاع غزة  ويتوجب عليهم الحصول على تصريح من السلطات الإسرائيلية، وغالبا ما يتم رفضهم بدواعٍ أمنية وهذا بالطبع يؤدي إلى خلل في مسيرة العمل.

إضافة إلى رفض الاحتلال توريد مستلزمات المستشفى الطبية من الموردين الفلسطينيين الذين يستوردون تلك المستلزمات، فدولة الاحتلال تمنع أي دواء مصنع في الأراضي الفلسطينية المحتلة أو المستورد حتى لو كانت مواصفاته ومقاييسه مطابقة للمواصفات الإسرائيلية.

وطالبت الهيئة اتخاذ خطوات عملية وضرورية لدعم مدينة القدس المحتلة، وخاصة القطاعات الهامة المتمثلة في الصحة والاسكان والتعليم، لما لها من أهمية في تجذر المقدسي في أرضه ومقاومته لمشاريع الاحتلال التهودية.

وختمت الهيئة الإسلامية المسيحية بيانها بالتأكيد على تسارع وتيرة الضربات التي تتلقاها مدينة القدس.

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.