فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

الرصاص والصواريخ تسقط رياضيين فلسطينيين من كشوفات الموسم الرياضي

بتاريخ الأحد 10/8/2014

هنا القدس | كان من الممكن ان يتضمن كشف مركز شباب الامعري للمحترفين اسم اللاعب محمد قطري (19 عاما) للموسم المقبل، لكنه لن يتمكن من ذلك بعد ان استشهد برصاص الجيش الاسرائيلي خلال مواجهات بالقرب من البيرة أول من أمس الجمعة.

وكان اللاعب محمد من ضمن لاعبين فلسطينيين التقوا رئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر حينما زار الاكاديمية التي تحمل اسم بلاتر في مدينة البيرة في الضفة الغربية قبل اربعة اشهر.

وكان ذات المركز على نية التعاقد من اللاعب عدي جبر (19 عاما) من أندية الدرجة الثانية، لكن اللاعب استشهد برصاص الجيش الاسرائيلي خلال مواجهات وقعت بين شبان وقوات الاحتلال في قرية صفا القريبة من رام الله، قبل حوالي أسبوعين.

وشيع مئات الفلسطينيين أمس السبت جثمان اللاعب محمد، في جنازة شارك فيها غالبية ممثلي المؤسسات الرياضية الفلسطينيية، وممثلون عن اندية فلسطينية عدة.

واستشهد اللاعبان محمد وعدي خلال تظاهرات اندلعت في الضفة الغربية تضامنا مع اهالي غزة وضد العدوان الهمجي الذي تشنه اسرائيل على غزة.

ويقول فراس العاروي، الناطق الاعلامي لمركز الأمعري إن الفتى محمد كان يلعب ضمن صفوف فئة الشباب، وكان من المنتظر ان ينتقل إلى الفريق الأول.

وأكد أن أحاديث اولية كانت تجري مع اللاعب عدي جبر لانتقاله إلى صفوف الفريق الاول "لكن بعد استشهاده لم يعد بالإمكان ذلك".

لكن الحال أشد مرارة في قطاع غزة، حسب ما يقول الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، الذي لم يعد قادرا لغاية الآن على احصاء العدد الاجمالي للرياضيين الفلسطينيين الذين استشهدوا في غزة نتيجة الهجمات الاسرائيلية.

وشكل رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب لجنة خاصة تتولى مهمة تسجيل وتوثيق الاصابات التي تعرض لها الرياضيون والمنشآت الرياضية في غزة.

غير أن إحصاءات أولية لدى الاتحاد الفلسطيني تشير إلى أن ما بين 15 الى 20 رياضيا استشهدوا، من بينهم مدربان اثنان، وأشهرهم اللاعب والمدرب عاهد زقوت الذي استشهد بعدما قصفت شقة سكنية بجوار شقته في غزة.

وكان زقوت مدربا لنادي الشاطئ، اضافة الى انه كان من اشهر اللاعبين في المنتخب الفلسطيني، في التسعينيات.

وأسقطت أسماء هؤلاء الرياضيين من كشوفات الأندية للعب في الموسم المقبل.

التعليقات