فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

عائلة كاستيرو.. ذكرياتٌ تشتت بين الركام وتحته

بتاريخ الأربعاء 23/7/2014

هُنا القدس | سماح أبو عكر

وجدت عائلة كاستيرو المكوّنة من (28)فردًا، نفسها بين ليلة وضحاها، بين ركام منزلٍ كان يأويهم من حر الصيف و برد الشتاء.

هدمت جرافات الاحتلال مطلع شباط الماضي، المنزل بطابِقَيه، وهدمت معه أحلامهم وآمالهم و ذكرياتهم التي عايشوها في بلدة بيت حنينا وسط القدس المحتلة، متذرعةً بالبناء "دون ترخيص".

اضطرت العائلة للعيش في الخيام، وأقامت "كرفانات " بلغت تكلفتها نحو (270) ألف شيقل، كما يقول صلاح كستيرو، صاحب البيت المهدوم، في حديثه لـ هُنا القدس.

قصة عائلة كستيرو، لم تتوقف عند هدم البيت والإقامة في "كرفانات" مؤقتة. فبعد مرور نحو (10) أشهر على هدم البيت، وجدت العائلة نفسها بلا مأوى مرةً أخرى حيث أطاحت جرافات الاحتلال بـ "الكرفانات المؤقتة"، وفرض الاحتلال على العائلة المقدسية مخالفات بقيمةٍ تقارب (200) ألف شيقل كغرامة.

ويرى صلاح كستيرو أن سياسة بلدية الاحتلال في القدس تسعى للاستحواذ على الأرض، من خلال التهجير المستمر للمقدسيين؛ وفرض الضرائب و المخالفات المرهقة لإرغامهم على الرحيل، مضيفًا، "الحالة الاقتصادية صعبة جداً، ولا أحد من المسؤولين يسمعنا ويقف إلى جانبنا".

رأيُ كستيرو يؤكده مدير مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية زياد الحموري "حملة الاخطارات التي تنفذها بلدية الاحتلال تهدف لإحداث توازن ديموغرافي وفق خطة "إسرائيلية" ممنهجة للسيطرة على الأرض".

ويبيّن الحموري أن أكثر من(20) ألف منزل مقدسي مهدد بالهدم شرقي المدينة، بهدف تفريغ المدينة من السكان العرب، وإرغامهم على الهجرة .

وبحسب احصائيات "إسرائيلية"، تصل نسبة الفقر في القدس المحتلة إلى (80)%، بسبب ضغوطات في مجالات شتّى، تمارسها "إسرائيل" على المقدسيين البالغ تعدادهم  حوالي(320) ألفًا.

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.