فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

بحث علمي يعثر على أهم سبب في الموت المبكر للإنسان

بتاريخ الأربعاء 23/7/2014

هنا القدس|بحثوا في بيانات 7 ملايين إنسان، منهم من ولد بين 1968 و2008 بالدنمارك، وبين 1973 و2006 في السويد، كما وبين 1987 و2007 في فنلندا، فاكتشفوا 198 ألفا توفوا وهم في الأربعينات من أعمارهم، أو أقل، منهم 40.000 اتضح أن كلا منهم كان طفلا، أو يافعا عمره أقل من 18 سنة حين توفي أحد أبويه، فخرجوا بقنبلة موقوتة: ما يزيد من الموت المبكر بنسبة 50% وأكثر، هو ما لم يكن في الحسبان، واسمه اليتم المبكر.

اليتم المبكر قنبلة موقوتة تنفجر باكرا بمن فقد أحد أبويه وهو طفل أو ببداية المراهقة، وهو ما استنتجه بحث سويدي مكثف ومتنوع الاختبارات، أدى الى التأكد بأن السبب الرئيسي في وفاة الأشخاص بالأربعينات من العمر تقريبا، وربما أقل، هي الخسارة العاطفية التي يشعر بها الطفل أو اليافع من وفاة أحد أبويه، فمع الزمن تؤدي الى تعديلات سلبية في الجينات، والى مضاعفات نفسانية ينشأ معها التوتر المسبب منذ بسلبيات مرضية تؤدي الى الموت المبكر.

والزيادة، ليست 50 % فقط، بل 84 % في ما لو كانت وفاة أحد الأبوين لسبب غير طبيعي، لأن انتحار أحدهما مثلا، أو موته بفاجعة، يزيد من امكانية الموت المبكر لليتيم الطفل أو الفتى اليافع "وبسبب غير طبيعي أيضا" طبقا لما ذكر معدو الدراسة المنشورة تفاصيلها في صحيفة PLoS Medicine الطبية العلمية في عددها الحالي بالأسواق.

كتبوا أن لليتم المبكر ارتباط وثيق بالكوت المبكر، لأسباب مرضية او غير طبيعية، أي بحسب عمر الطفل أو اليافع، أو حتى جنسه اذا كان أنثى أو ذكر، حين فقد أحد أبويه، لأن التوتر والتعديل الذي يطرأ في الجينات والحالة النفسية بعد الخسارة العاطفية تسبب أيضا بالعزلة والوحدة والاضطرابات وبتوالد الأمراض وضعف المناعة والتركيز في دورة الحياة اليومية، وتزيد من الحوادث المؤدية الى الموت قتلا.

ومن شمل الاطلاع على بياناتهم في الدول الثلاث، هم أكثر من مليونين و789 ألفا من الدنمارك و3 ملايين و380 ألفا في السويد، ومليون و132 ألفا بفلندا، ومنهم وجدوا أكثر من 198 ألفا فقدوا احد الأبوين وهم اطفال أو يافيعين، بينهم 40 ألفا رحلوا فيما بعد عن الدنيا باكرا، منهم 711 قضى الواحد منهم في اليوم نفسه الذي توفي فيه أحد أبويه، ومن هؤلاء قتل 87 % منهم، أي 626 شخصا، بحوداث سيارات أو غرق أو من التعتعة بالسكر وتوابعه، أو بحادث مفجع ما.

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.