فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

جاويش أوغلو: مساعدتنا للحلبيين رد لجميل أجدادهم

بتاريخ الأحد 25/12/2016

اعتبر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن مساعي بلاده لإنقاذ أهالي حلب "رد للجميل الذي قدمه أجدادهم للأتراك في معركة الاستقلال" في القرن الماضي، مضيفا أن أنقرة تواصل السعي لإحلال السلام في عموم الأراضي السورية.

وفي كلمة ألقاها اليوم الأحد باجتماع تشاوري بإحدى فنادق مدينة أنطاليا، قال الوزير إن ستة آلاف من أهالي حلب شاركوا في معارك الاستقلال إلى جانب الأتراك، ولا سيما في معركة جناق قلعة، مضيفا "لو تركناهم الآن وحدهم في محنتهم فإن التاريخ لن يغفر لنا هذه الخطيئة".

وقال وزير الخارجية أوغلو إن ما قدمته تركيا من اهتمام بشؤون المحاصرين في حلب أكبر مما قدمه الآخرون، وتابع "لو تركنا هؤلاء المحاصرين تحت القصف والجوع، عندها سنخجل من إنسانيتنا وإسلامنا".

وأكد الوزير أن مساعي أنقرة لـ وقف إطلاق النار وإيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين ليست محصورة بحلب، بل تسعى بلاده أيضا لإحلال السلام في عموم سوريا، وأوضح أن تركيا تأتي في مقدمة الدول التي تقدم المساعدات الإنسانية للمحتاجين حول العالم حيث قدمت العام الفائت 3.2 مليارات دولار.

وتواصل الجمعيات الإغاثية التركية تقديم المساعدات للمهجّرين من حلب، سواء في جنوب تركيا أو الشمال السوري، ومنها حملة "كي لا تموت الإنسانية في حلب" أطلقها الوقف التركي، حيث تسعى لإدخال خمسمئة شاحنة إلى سوريا حتى منتصف الشهر المقبل.

يُذكر أن منطقة غاليبولي قرب إسطنبول شهدت عام 1915 معركة جناق قلعة بين الدولة العثمانية والحلفاء، حيث فشلت قوات بريطانية وفرنسية ونيوزيلندية وأسترالية في احتلال إسطنبول، بينما خسر العثمانيون أكثر من 250 ألف قتيل جاؤوا من سوريا والعراق وفلسطين وأنحاء عدة من العالم الإسلامي، مقابل نفس العدد المذكور تقريبا من قتلى الجيوش المهاجمة.

المصدر : وكالة الأناضول

التعليقات