فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

"أسماء وجورين" أسيرتان فلسطينيتان رهن الاعتقال الإداري

بتاريخ الخميس 5/11/2015

هُنا القدس| تقضي أسيرتان فلسطينيتان أيامهن الأولى في الأسر، بعد أن قررت سلطات الاحتلال تحويلهن للإعتقال الإداري، دون توجيه تهم واضحة بحقهن.

وذكر مركز "أحرار" للأسرى وحقوق الإنسان أن الأسيرة جورين سعيد عمر قدح (19 عاما) من قرية شقبا في محافظة رام الله، تقضي حاليا أيامها الأولى في سجن "هشارون" الإسرائيلي المخصص للأسيرات الفلسطينيات، وقد أصدر الاحتلال بحقها قرارا بالإعتقال الإداري لمدة ثلاثة شهور.

وكانت قوات الاحتلال داهمت منزل الأسيرة جورين فجر يوم 28\10\2015، واقتادتها للأسر بعد اعتقالها، وهي طالبة "صحافة وإعلام" في جامعة بيرزيت في رام الله.

وذكرت عائلة الأسيرة أنه يجري العمل على تقديم إستئناف ضد قرار الاعتقال الإداري بحقها، وتأمل أن تكون هناك نتيجة إيجابية بعد الإستئناف الذي يتولى تقديمه محام من جامعة بير زيت.

أما الأسيرة أسماء فهد سعيد حمدان (19 عاما) من مدينة الناصرة في الداخل الفلسطيني المحتل، فتقضي هي الأخرى أيامها الأولى رهن الاعتقال الإداري، بعد أن أصدرت سلطات الاحتلال قرارا بتحويلها للإعتقال الإداري لمدة ثلاثة شهور.

وجرى اعتقالها من قبل شرطة الاحتلال من مكان عملها في الناصرة بتاريخ : 5\10\2015، وتقبع حاليا في سجن "هشارون".

وقال مدير مركز "أحرار" فؤاد الخفش إن الإعتقال الإداري ازداد خلال الشهر الماضي الذي شهد هبة جماهيرية فلسطينية شملت كافة المناطق، وصعد الاحتلال في هذا النوع من الاعتقال ليشمل أسيرات، وأسرى أطفال وقاصرين للمرة الأولى.

ولفت أن الأسيرتين أسماء وجورين هن الحالات الأولى التي يتم تحويلهن للاعتقال الإداري لأول مرة منذ سنوات، حيث كانت الأسيرة المحررة والمبعدة لغزة هناء الشلبي هي من أواخر الأسيرات اللواتي تم سجنهن رهن الإعتقال الإداري عام 2012، وأضربت عن الطعام قبل تحريرها وإبعادها لغزة.

وسبقتها الأسيرة  المحررة ماجدة فضة من مدينة نابلس، والتي تحررت عام 2010 بعد اعتقال إداري استمر 18 شهرا، حيث تم تجديده لها خمس مرات.

ونوه الخفش أن الأسيرة النائب في المجلس التشريعي خالدة جرار والمعتقلة منذ شهر نيسان 2015، لا زالت موقوفة حاليا في سجون الاحتلال، وكان قد أصدر الاحتلال قرارا بتحويلها للاعتقال الإداري لمدة ستة شهور قبل تخفيضه لمدة شهر، ومن ثم وجه لها الاحتلال لائحة اتهام تضم عددا من البنود.

التعليقات