فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

الحاقدون الثمانية" أحدث أعمال تارانتينو المثير للجدل

بتاريخ الاثنين 2/11/2015

هنا القدس | كلما كان هناك فيلم من توقيع المخرج الأميركي كونتين تارانتينو كان هنالك الكثير من الجدل.

ضمن المضامين والأسلوب الفني الذي يشتغل عليه هذا المخرج الذي لا يزال يدهش الجمهور والنقاد على حد سواء منذ تجاربه الأولى في أفلام مثل "مخزن الكلاب" و"بالب فاكشن"، وهذا الأخير فاز عنه بجائزة السعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي وأوسكار أفضل سيناريو.

وفي فيلمه الجديد "الحاقدون الثمانية" يأتي بالحكاية كذريعة من أجل تمرير المضامين والأشكال الفنية التي يجيد استعادتها وهي تتحرك على صعيد الشكل في أجواء سينما السبعينيات من القرن الماضي

الفيلم الجديد يعتمد على حكاية تجري أحداثها في مرحلة ما بعد الحرب الأهلية في أميركا، حينما يضطر جون روث "كيرت راسل" صائد المطلوبين للعدالة إلى أن يتوقف في إحدى البيوت ومعه امرأة قاتلة محكومة بالإعدام ديزي "جينيفر جيسون" ليصادف وجود 6 شخصيات أوقفتهم عاصفة ثلجية في ذلك المنزل لنكتشف أي نوع من الحقد والكراهية تحمله تلك الشخصيات الثمانية لبعضها البعض حتى رغم الصقيع والبرودة التي تحيط بهم.

كل تلك الحكاية تأتي وبشكل محبوك بإيقاع متطور ومتصاعد رفيع المستوى رغم أن النسخة الأولى للفيلم ظهرت بثلاثة ساعات ليقوم بعدها تارنتينو باختصار 12 دقيقة ليكون صالحا للعرض في صالات العرض الأميركية، معتمدا على فريق من النجوم الذين تعودوا للعمل معه بالذات مثل كيرت راسل وصموئيل لي جاكسون ومايكل ماديسون وبروس ديرن تيم روث وأيضا جينيفر جيسون لي التي تدهشنا بأداء شخصية ديزي القاتلة والتي يسعى إليها الجميع من أجل الحصول على الجائزة المرصودة للقبض عليها ولكنها في حقيقة الأمر ليست بالصيد السهل.

التعليقات