فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

سوق العنصرية

بتاريخ السبت 27/6/2015

هآرتس | تتخذ دورة الكنيست الحالية صورة الكنيست الأكثر عنصرية في تاريخ هذا البرلمان. وكذا بصفته الكنيست الجماهيري الأكثر تدنٍ. فضيحة تلي فضيحة، والنواب يتنافسون في ما بينهم، حول يقود البرلمان إلى درك أسفل أكثر فأكثر. والمنافس الأخير كان نائب وزير الداخلية الجديد، يارون مزوز من الليكود، الذي قال لزملائه العرب، "نحن نصنع لكم معروفا بوجودكم هنا"، ودعاهم لأن يعيدوا بطاقات الهوية. وبلغ ذروة السخف حين أضاف: "انتم في دولة ديمقراطية، احترموها".

ولعل رد الفعل السليم على هذه الترهات ينبغي أن يكون التجاهل المطلق. فمشرع ونائب وزير يبدي هذا القدر من الجهل والعدم، انعدام الفهم في اساس الديمقراطي، والعنصرية الصرفة، ليس جديرا برد فعل. ومن الجهة الأخرى، لا يمكن السكوت عن أقوال كهذه سافلة ومثيرة للخواطر. وبالفعل، صعد رئيس الوزراء إلى المنصة ليرد على اقوال رفيقه في الكتلة.

ولكن بنيامين نتنياهو أضاف خطيئة إلى الجريمة. بدلا من أن يوقف مزوز عند العار الذي ارتكبه، توجه نتنياهو أيضا إلى النواب العرب وطالبهم بشجب ما يجري في سوريا وفي اليمن، فيما يقرر أن ليس لهم "الحق في اتهام جنود الجيش الإسرائيلي بجرائم حرب"، لا مجال للاعتقاد بنتنياهو بالجهل وعدم فهم الديمقراطية. واضح أنه استوعب المنفعة التي في التحريض العنصري ضد عرب إسرائيل، سواء في الانتخابات ام بعدها.

وحتى هذا لم يكن كافيا. فقد وقع الحدث المخجل خلال بحث في مشروع قانون القائمة المشتركة لالغاء تعديل مؤقت على قانون المواطنة، يمنع جمع شمل العائلات الفلسطينية في إسرائيل، والذي أقرت الحكومة تمديد مفعوله الأسبوع الماضي. ويدور الحديث عن تعديل عنصري، مميز وقومي متطرف، يمنع مواطني الدولة العرب من اقامة عائلة مع أزواجهن وزوجاتهم الفلسطينيين. وهو ساري المفعول في كل مرة لفترة قصيرة، بسبب عدم دستوريته البنيوية، وتم تمديده منذ ان تقرر لأول مرة في العام 2003، ما مجموعه 13 مرة. كتلة المعارضة الرئيسة، الممثلة الكبرى لمعسكر اليسار- الوسط، كتلة "المعسكر الصهيوني"، قررت عدم المشاركة في هذا التصويت المهم، وأمر ممثليها بالخروج من القاعة. من الصعب التفكير بسلوك واهٍ وخاسر وعن خيانة أكبر لدورها. منذ ان بات يقودها يتسحاق هيرتسوغ، فإنها تتدهور من مستوى إلى مستوى أدنى. مع مثل هذه المعارضة، فلا عجب بالائتلاف.

التعليقات