فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

المبعدون عن الأقصى .. رباط رغم الصوم وحرارة الشمس

بتاريخ الثلاثاء 23/6/2015

هُنا القدس | يواصل المبعدون عن المسجد الأقصى رباطهم  اليومي الباكر عند أقرب نقطة من الأقصى يستطيعون الوصول اليها رغم حرارة الشمس ومشقة الصيا­م، وذلك بعد أم منعهم الاحتلال لدخول الى الأقصى بحجج واهية مثل اثارة الشغب وعرقلة اقتحامات المستوطنين.

الحاج خير شيمي (59 عاماً) من قرية المكر ­الجليلة يعد واحدة من أبرز من ذاقوا مرارة الابعاد عن الأقصى، فقد تم اعتقاله سبع مرات غير أن ذلك لم يمنعه من أداء واجبه تجاهه ؛ فهو يقطع كل يوم مسافة 200كم ليرابط عند اقرب نقطة الى الأقصى.

وعلى الرغم من قرارات الابعاد والاعتقال التي كان آخرها بتاريخ (16/6) والتي كانت تمنعه من دخول الأقصى لفترات تتراوح بين أسبوعين وثلاثة أشهر، أراد الاحتلال أن يزيد من عقابه على خير الدين حتى منعه حديثا من دخول البلدة القديمة لمدة شهر كامل.

يقول الحاج شيمي إنه منذ أن حرمه الاحتلال من ­الدخول الى البلدة القديمة بات يقضي وقته منذ ا­لصباح وحتى صلاة الظهر قرب مدخل باب العمود، مؤكداً أن تواجده ورباطه يهدف لإيصال ­رسالة إصرار وثبات على حقه في الصلاة والعبادة في المسجد الأقصى رغم ظلم الاحتلال.

وبين أنه من خلال رباطه يسعى لشحذ همم الفلسطينيين لشد الرحال والمشاركة في حلقات ا­لعلم لئلا يبقى الأقصى مستباحا من قوات الاحتلال والمستوطنين، متمنياً على الله أن ­يعجل فرجه ويكون له بصمة في تحرير المسجد­ الأقصى.

والى جانب خير الدين يقضي الشاب المقدسي نظام أبو رموز (33عاما) معظم وقته في شهر رمضان خارج باب السلسة بعد أن منعه الاحتلال هو الآخر قبل نحو شهر من دخول الأقصى مدة ثلاثة أشهر، ويستثمر أبو رموز وقته في العبادة والصلاة وقراءة القرآن، كما أنه يؤدي صلاة التراويح بشكل يومي خارج باب الاسباط ويستمع الى الامام عبر السماعات الخارجية.

ويلفت أبو رموز إلى أن الاحتلال أبعده عن المسجد ا­لأقصى مرتين خلال العام الحالي ولم يثنه ذ­لك عن مواصلة الرباط خارج أبواب الأقصى، لكنه يقول انه ما زال يذكر ذاك الموقف الصعب الذي مر به يوم ان اصطحب ابنته ( 8 سنوات) الى المسجد الأقصى ، ليفارقها عند ابوابه فما كان من ابنته الا أن سألته عن سبب ذلك ليجيبها أنه مبعد عن المسجد الأقصى.

المصدر : ساهر غزاوي “كيوبرس”

 

التعليقات