فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

البطالة تحاصر خريجي الجامعات بفلسطين

بتاريخ الأربعاء 27/5/2015

هُنا القدس | تكشف الأعداد الكبيرة للمتقدمين للوظائف الحكومية عن هوة واسعة بين احتياجات هذا القطاع وأعداد المتقدمين بطلبات توظيف.

فقبل أقل من أسبوعين، تنافس أكثر من 43 ألف خريج فلسطيني على ثمانمائة وظيفة في قطاع التربية والتعليم.

ووفق مختصين، فإن تزايد نسب البطالة بين خريجي الجامعات يدق ناقوس الخطر بالنسبة لمستقبل هؤلاء وتأثير بطالتهم على المجتمع، فضلا عن تزايد مساعي الهجرة والمشكلات الاجتماعية.

وبين مسح أجراه الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للقوى العاملة، خلال الربع الأول من عام 2015، أن معدل البطالة من بين المشاركين بالقوى العاملة بلغ 25.6%، مشيرا إلى فجوة واضحة بين الذكور (71.7%) والإناث (18.8%).

ووفق نفس المعطيات، فقد سُجلت أعلى معدلات بطالة للفئة العمرية بين عشرين و24 سنة حيث بلغت 41.5% بالربع الأول من عام 2015، وسجلت الإناث اللواتي أنهين 13 سنة دراسية فأكثر أعلى معدلات بطالة حيث وصلت إلى 44% من إجمالي الإناث المشاركات بالقوى العاملة لهذه الفئة.

تشغيل قليل

ووفق معطيات وزارة العمل، فإن نسبة البطالة بين الحاصلين على مؤهلات علمية تصل إلى 28%، مشيرة إلى انضمام نحو 38 ألف خريج لطابور الباحثين عن العمل سنويا.

أما عن حجم التشغيل، فأوضح مدير دائرة تنمية التشغيل بوزارة العمل عاصم أبو بكر أن هناك فجوة بين مخرجات التعليم والحاصلين على الوظائف.

وقال إن القطاع الخاص يُعد الأكثر استيعابا للعاملين بنسبة 61%، يليه القطاع الحكومي 23%، حيث لا يستوعب سنويا أكثر من 15 ألف عامل. وتعد إسرائيل المشغل الثالث (11%) ومن ثم المنظمات الأهلية والدولية وغيرها.

وكانت دراسة نشرت عن عام 2012، أكدت ارتفاع معدل البطالة بين الأفراد بين عشرين و29 سنة، الذين حصلوا على مؤهل دبلوم متوسط أو بكالوريوس حيث بلغت 50.6%، وأوضحت أن أعلى معدل بطالة سجل في تخصص العلوم التربوية بنسبة 73% في قطاع غزة و50% في الضفة الغربية.

وسبق أن نشرت نقابة المهندسين الفلسطينيين معطيات لدراسة أجرتها أوائل عام 2014، أظهرت ارتفاع معدل البطالة في تخصصات الهندسة المختلفة إلى 26% من مجموع المشاركين بالدراسة، غالبيتهم من الخريجين الجدد.

من جهته، أرجع عميد كلية التنمية الاجتماعية والأسرية بجامعة القدس المفتوحة د. عماد عبد اللطيف اشتيه، ظاهرة بطالة الخريجين، إلى اعتماد فلسطين والأردن خلال العقود الثلاثة الأخيرة على نفس السياسة في مجال التعليم، وهو توفير مخرجات طبقا لمتطلبات السوق الخارجي وتحديدا في منطقة الخليج، وليس وفق الحاجة المحلية.

وأضاف أن الأردن تمكن من إيصال خريجيه للخليج، لكن ذلك لم يكن متاحا بالقدر الكافي للفلسطينيين، وقليل منهم وصل سوق العمل العربي.

وأشار إلى مسبب آخر لارتفاع بطالة الخريجين، وهو عدم الرغبة في الانخراط بأعمال لا تتفق مع مهاراتهم وتعليمهم، إضافة إلى الإقبال الكبير من الشباب على التعليم الأكاديمي والبعد عن التعليم المهني الذي لا يزال ضعيفا.

مخاطر البطالة

وحذر اشتيه، الذي أعد بحوثا في مجال بطالة الخريجين، من نتائج الإحصائيات المتعلقة بأعداد الخريجين ونسب تشغيلهم، رغم انخفاضها البسيط في السنوات الأخيرة.

وأشار إلى تعقيدات وانحرافات جذورها اقتصادية، فضلا عن انتشار جرائم القتل والسرقات وغيرها من المشكلات الاجتماعية والنفسية ذات الأبعاد الاقتصادية نتيجة الفقر وقلة فرص العمل.

وتحدث عن خطر آخر لبطالة الخريجين، وهو محاولات الهجرة ونجاح آلاف الكفاءات في مغادرة البلاد، مشددا على الحاجة الماسة لوضع إستراتيجيات اقتصادية ذات أبعاد داخلية وخارجية للتغلب على المشكلة، بما في ذلك فتح أسواق العمل العربية للهجرة المؤقتة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات