فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

السيب والريان يتعادلان سلبيا في نصف نهائي البطولة الخليجية

بتاريخ الأحد 17/5/2015

هنا القدس | في مباراة ضعيفة المستوى تعادل السيب العماني وضيفه الريان القطري سلبيا بدون اهداف، في اللقاء الذي اقيم بستاد السيب الرياضي بالعاصمة العمانية مسقط  ضمن منافسات الدور نصف النهائي لمسابقة كأس الاندية الخليجية لكرة القدم.

الشوط الاول جاء ضيفا رتيبا من جانبية، غلب عليه التحفظ الدفاعي والبطئ، وإن آلت الافضلية في الاستحواذ والسيطرة لصالح الضيف، بيد ان تلك السيطرة لم تثمر عن فرص حقيقية تصل لحد الخطورة المؤثرة على مرمى جمعه مبانجو.

نجحت المنظومة الدفاعية للسيب من اجهاض المحاولات الهجومية للريان الذي اعتمد على انطلاقات ماركو وتمريرات تاباتا في العمق وزيادة كيم كونج جونج صاحب التمريرات المتقنة وبدعم من موسى هارون، ليواجه مدرب السيب محاولات الهجوم العميق لمنافسه بالزيادة العديدة في وسط الميدان والضغط على حامل الكرة في ظل عمق دفاعي من البرجاوي لاستخلاص الكرات الطويلة الساقطة بين قلبي الدفاع.

لم يكن للسيب اي شكل هجومي خلال الشوط الاول، فعبد العزيز النوفلي كان مستسلما للرقابة، ولم يكن اسامه حديد في حالاته الفنية، في ظل غياب عمار البوسعيدي الذي يعد احد الحلول الهجومية لفريق العاصمة.

تغير حال الافضلية الهجومية للريان فألت لأصحاب الارض بعد خروج رودريجو تاباتا ثم كيم كونج جونج للإصابة، ولم يكن البديل بنفس الكفاءة، لتفقد المنظومة الهجومية للريان نصف حمولتها الفنية، ليبدأ السيب في التقاط انفاسه ومبادلة منافسه الهجمات التي وصلت لحد الخطورة.

لم يتغير الوضع كثيرا في الشوط الثاني الذي عابه البطأ من الطرفين والمبالغة في التحضير، وسعى السيب للكرات الطويلة عوضا عن مرورها في وسط الميدان المنهك والمنشغل بالمهام الدفاعية، وظهرت تعليمات دحبور  مدرب السيب باستخدام الهجمات المرتدة عبر الجلبوبي يسارا ومهند البوسعيدي يمينا، الامر الذي شكل بعض الخطورة على الريان المتراجع فنيا وبدينا.

قل تركيز لاعبي الفريقين نظرا لتراجع حالتهم البدنية، فعاني الطرفين من الارهاق، ولاحت للسيب بعض الفرص ولكن الفريق لا يمتلك المهاجم القادر على ترجمتها لأهداف.

اعتمد الفريقين على الركلات الثابتة للتهديف وكاد ان يصيب محمد علاء الدين مرماه في الدقيقة 88 بيد ان حارس الريان عمر باري نجح في الحفاظ على شباكه نظيفة لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي في انتظار الحسم في العاصمة الدوحة. 

التعليقات