فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

خاص | المقدسيون يواجهون خصخصة البريد لانتزاع حقوقهم

بتاريخ الثلاثاء 8/7/2014

هُنا القدس | شذى حمّاد

يستخدم أكثر من 300 ألف مقدسي، فقط 9 مكاتب للبريد موجودة في مناطق متفرقة في مدينة القدس، لدفع الفواتير والمخالفات والغرامات، وتلقي الرسائل والأوامر والقرارات الصادرة عن المحاكم، والحصول على الخدمات الاجتماعية كالشيخوخة والتأمين، إضافة لتلقي الحولات المالية لمن لا يملكون حسابات في بنوك "إسرائيلية".

في حين وفرت سلطات الاحتلال 42 مكتب بريد لأكثر من 600 ألف مستوطن في مدينة القدس، يتلقون من خلالها الخدمات المبيّنة أعلاه.

المنسق الإعلامي في جمعية حقوق المواطن في إسرائيل حسام عابد بين لـ هُنا القدس، أن سلطات الاحتلال ترفض إقامة المزيد من مكاتب البريد للمواطنين المقدسيين، إلا أنها تحاول خصخصتها بمنح وكالتها لأحد الأشخاص الذي يقوم بدوره بفتح مكتب بريد.

وبين عايد أن في مكتب البريد المقام في بلدة شعفاط شمالي القدس، يوجد موظف واحد يستقبل 23 ألف مقدسي، كما ويوجد في بلدة بيت حنينا ثلاثة موظفين يستقبلون 25 ألف مقدسي، مشيرا إلى أنه وبسبب خصخصة البريد لأشخاص، فهو يقدم أقل الخدمات ليوفر على نفسه ويحقق المربح.

مخالفة لكل خدمة

أحد موظفي البريد – فضل عدم ذكر اسمه – قال لـ هُنا القدس، إن عدم وجود موقف للمركبات قرب فروع البريد من أبرز المشاكل التي تواجه المقدسيين، مشيرًا إلى أن شرطة الاحتلال تحرر المخالفات الباهظة لأي مركبة يركنها صاحبها قرب فرع باب الزاهرة.

وبين أن المواطنيين يفضلون التوجه لفرعي بيت حنينا وشعفاط حيث يوجد مكان لركن مركباتهم، إلا أنه يقع في فخ الأزمة والانتظار لساعة ولساعتين وربما لأكثر من ذلك.

وأضاف أن فرع باب الزاهرة يحتوي على 10 آلاف صندوق بريد، وبالتالي فهو يستقبل 10 آلاف مواطن على مدار السنة وبشكل يومي.

ولفت إلى أنه وبعد خبرة 36 عاما بالعمل في البريد وفرزه وتوزيعه، فما زال المواطنون يشتكون من عدم وصول الرسائل لهم، مبينا أن السبب يعود بذلك لاعتماد سلطات الاحتلال اللغة العبرية في فواتيرها ومخالفاتها وقراراتها، والمقدسي عندما يجدها باللغة العبرية يهملها ويكتشف بعد حين أهميتها.

من جهة أخرى، أوضح أن إدارة البريد لا تبلغ الفروع عند ترك أحد المواطنين صندوقه أو استلامه لصندوق جديد، ويقع المواطنين في أخطاء تحول دون وصول رسائلهم، فمثلا لا يكتبون الاسم الأول والأخير ولا يضعون رقم صندوقهم، كما لا يحددون مكان إقامتهم بشكل دقيق.

العيساوية ترفض البريد

في بلدة العيساوية شمالي القدس، حرق الأهالي فرع البريد مرتين خوفًا من دخول المستوطنين البلدة واستخدامهم لخدمات البريد.

المواطن الصحفي يزن عبيد بين لـ هُنا القدس، أن جزءًا من أهالي البلدة يستخدمون فرع بريد "جيفعات تسرفتيت" في حين يستخدم جزء آخر فروع البريد الآخرى في بيت حنينا وشعفاط.

وبين أن ذلك يكلف المواطن ساعات كثيرة وخاصة إذا توجه للفروع التي تقدم الخدمات للفلسطينيين فقط، مشيرًا إلى أن فروع البريد التي تقدم الخدمات للمستوطنين تتميز بالنظافة والنظام ويوجد بها عدد كبير من الموظفين الذين يقدمون الخدمات بسرعة.

المقدسيون ينتزعون بريدهم

لم يكن المقدسي يستطيع الحصول على بريده، فعدم وجود صناديق البريد وعدم ترقيم وتسمية الشوارع في مدينة القدس، قاد موزع البريد لإلقاء الرسائل قرب المنازل وبالتالي لم تكن تصل المقدسي، ما أدى لتراكم المخالفات والغرامات التي تفرضها سلطات الاحتلال .

حسام عابد، أوضح أن جمعية حقوق المواطن طالبت محكمة الاحتلال بتركيب صناديق بريد في العيساوية والشيخ سعد وسلوان وبيت صفافا، وهو ما استطاعت تنفيذه، مشيرًا إلى أنه كان من المقرر إقامة 7 آلاف صندوق في بلدتي شعفاط وبيت حنينا إلا أن سلطة البريد ألقت هذه المهمة على البلدية حيث أجبرتها المحكمة على عنونة أسماء الشوارع في البلدتين.

وأضاف أن الخطة القادمة، ستكون بوضع المواطنين صناديق بريد على منازلهم، حيث ستصبح الرسائل تصلهم إلى هُناك ولن يضطروا للذهاب إلى البريد، موضحًا أن المواطنين كانوا يضطرون لاستئجار صناديق بريد ودفع مبالغ عليها رغم أنها خدمة مجانية، وهو ما استطاعوا تحقيقه الآن.

مشاكل وعثرات

وعن الأحياء التي تقع خلف الجدار، بين عابد أن سلطة البريد ترفض إقامة صناديق بريد في قلنديا وسمير ميس وكفر عقب ومخيم شعفاط وضاحية السلام ورأس شحادة ورأس خميس، مؤكدا أن الجمعية تسعى للضغط على سلطة البريد ومحكمة الاحتلال لإقامة مراكز توزيع في حاجز قلنديا وفي حاجز مخيم شعفاط مع انتهاء العام الحالي.

يرفض البريد تسليم المخصصات المالية لبعض المواطنين بذريعة عدم وجود أموال في ميزانيته، عابد أوضح، أن القانون الإسرائيلي يمنع شركات الحماية نقل أكثر من 500 ألف شيقل في كل مرة، مشيرًا إلى أنها تنقل الأموال على دفعتين فقط خلال الشهر.

وأضاف أنه تم تقديم طلب بأن يرتفع المبلغ إلى 700 ألف، ويصبح هناك 3 دفعات، ليستطيع المواطنون الحصول على مخصصاتهم دون تأخير.

وأوضح أن لكل أهالي الضفة يوجد فقط بريدين، واحد في آرئيل والآخر في حاجز قلنديا، حيث يستقبل الأول المواطنين القادمين من المحافظات الشمالية، في حين يستقبل الثاني القادمين من المحافظات الجنوبية، مؤكدا أن سلطة البريد تقدم أقل الخدمات للمواطنين الفلسطيني سواء في الضفة أو في مدينة القدس.

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.