فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

عقوبة مبالغ فيها

بتاريخ الخميس 14/5/2015

هُنا القدس | كتبت صحيفة "هآرتس"، مقالًا حول قرار محكمة الصلح الإٍسرائيلية في القدس، فرض حكمٍ بالسجن الفعلي لمدة تسعة أشهر، وخمسة أشهر أخرى مع وقف التنفيذ على عمر شلبي، الناشط في حركة فتح، بسبب كتابات على صفحته في فيسبوك، خلال العدوان الأخير على قطاع غزة.

فبعد عمليات الدهس في القدس كتب شلبي أن "المئات من شبان القدس ينهضون من بين القبور وتحت جنح الظلام ليهتفوا لروح الشهيد ويشيعوه". وفي ملاحظة أخرى كتب: "يا أطفال القدس، اغضبوا وواصلوا طريق اليأس، والخلاف سيغضب ويطهر القدس والأقصى من دنس اليهود الأوغاد.. نحن نجدد العهد لكل الشهداء بأن نمضي على طريقهم".

وفي أعقاب هذه الكلمات وأمثالها تمت إدانة شلبي في إطار صفقة ادعاء، بمخالفات التحريض على "العنف والإرهاب" ودعم "تنظيم إرهابي"، بعد أن أمضى في السجن شهرين. وهذه هي المرة الأولى التي تفرض فيها المحكمة عقوبة بالسجن بسبب النشر على الشبكة الاجتماعية.

وأوضحت الصحيفة في مقالتها الافتتاحيّة أن الحكم الذي يعدّ "سابقة قضائية" يعكس تعامل السلطات الإسرائيلية مع الحوار العام، الذي تلعب فيه الشبكات الاجتماعية دورًا رئيسًا، لكنه يثير التخوف الكبير من فرض عقوبات غير متناسبة وتطبيق القانون بشكل انتقائي. ذلك أنه من النادر تقديم "مشاغبي الفيسبوك" اليهود للعدالة رغم أنهم يكتبون مقولات لا تقل خطورة، بل أشد مما كتبه شلبي. من ذلك مثلا: "ممتع، يجب قتل كل الأولاد"، و"لا يوجد صور أجمل من صور الأولاد العرب القتلى"، و "أن تكره العرب هذه ليست عنصرية وإنما قيمة أخلاقية". وهذه المقولات ليست إلا عينات من مقولات انتشرت في الشبكة بعد قتل الأطفال الأربعة على شاطئ غزة. ورغم التشابه بينها وبين ما كتبه شلبي، إلا أن كُتّابها لم يواجهوا أي رد من قبل السلطات.

وبحسب هآرتس فقد تم تقديم عدد قليل من لوائح الاتهام ضد محرضين يهود فقط حين دعوا بشكل واضح إلى التجنّد بهدف الاعتداء على العرب.

التعليقات