فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

في القدس: رصاصة مطاطية تحرم تيسير رؤية أبنائه

بتاريخ الاثنين 7/7/2014

هُنا القدس | شذى حُماد

لن يستطع تيسير صندوقة (30 عامًا) بعد اليوم رؤية طفليه آدم وأمير يكبران أمامه ويُشقّان طريقهما في الحياة، ولن يراهما يعتليان المنصة ويستلمان شهادات التقدير، كما لم يشاهدهما يشاركان في مسرحية مدرسية.

فرصاصة من النوع المعدني المغلف بالمطاط سلبت النظر من عينه الوحيدة التي يرى بها، إثر استهدافه من قبل جنود الاحتلال يوم الجمعة الماضي، أثناء تشييع جثمان الشهيد محمد أبو خضير.

عمّار صندوقة شقيق تيسير بين لـ هُنا القدس، أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص على شقيقه أثناء خروجه من صلاة الجمعة وتوجهه للمشاركة في تشييع أبو خضير، مؤكدًا أنه لم يكن يشارك في المواجهات المندلعة.

وأضاف أن تيسير أصيب بشكل مباشر في عينه برصاص من النوع المعدني المغلف بالمطاط، نقل إثرها إلى مشفى المقاصد ثم تم تحويله إلى مشفى العيون وبسبب ضعف الإمكانيات في المشفيين تم نقله إلى مشفى هداسا عين كارم، مشيرا إلى أن عملية نقله من مشفى إلى آخر استغرقت ثلاث ساعات وبمركبة خاصة لعدم توفر سيارة إسعاف، عانى خلالها الكثير من الألم.

وقال عمار إن شقيقه خضع لعملية أكثر من ست ساعات، إلّا أن نتائجها ضعيفة جدًا، ولا أمل أن يستعيد النظر بها، مبينًا أن الطبيبة المشرفة على العملية مهدت للعائلة وأخبرتها أنها تستطيع السفر إلى الخارج وزراعة كاميرا في عينه ووصلها بدماغه إلا أن ذلك يستغرق سنوات.

ويمر تيسير بوضع نفسي غاية في الصعوبة حسب شقيقه عمار،"هل تعلمون ماذا يعني أن يفقد الإنسان نور حياته؟ هل تعلمون مدى ما يمر به من حزن وقهر لعدم تمكنه من رؤية أطفاله مرة أخرى يكبرون أمامه؟".

تيسير فقد النظر في عينه اليسرى وهو في عمر الثامنة نتيجة لحادث أصيبت خلاله الشبكية بأضرار كبيرة لم تكتشفها العائلة إلا بعد فوات الآوان، وها هو الآن يفقد النظر في عينه الأخرى.

ويُعلِّق شقيقه، "الرصاصة حطمت الشبكية والقرنية في عينه اليمنى، وألحقت بها أضرارًا كبيرة لا يمكن علاجها".

وأوضح أن شقيقه تيسير هو المعيل الوحيد لأسرته يعمل في الكهرباء ليعيل طفليه آدم (6 أعوام) وأمير (عام ونصف) كما ويساعد زوجته في إكمال دراستها الجامعية.

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.