فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

17 أسيراً مريضاً في "عيادة سجن الرملة"

بتاريخ الخميس 12/3/2015

هُنا القدس | قال نادي الأسير الفلسطيني اليوم الخميس، أن (17) أسيراً مريضاً يقبعون في "عيادة سجن الرملة"، غالبيتهم من الأسرى المصابين خلال عمليات اعتقالهم، والذين تعرّضوا للإهمال الطبي، لافتاً إلى أن (12) أسيراً منهم يقبعون فيها بشكل دائم.

وبيّن النادي أن الأسرى بحاجة لرعاية صحية دائمة، وأن العيادة تفتقر لأدنى العلاجات والتجهيزات الطبية التي يحتاجها المرضى، وأنهم يعيشون على المسكّنات والمضادات الحيوية، التي لم تعد تجدي.

وأشار النّادي إلى أن الأسرى الذين يقبعون في العيادة بشكل دائم هم: الأسير خالد الشاويش وهو أسير مقعد لإصابته بإحدى عشر طلقة في عام 2004، والأسير المصاب ناهض الأقرع والذي بترت ساقيه لأربع مرات لانتشار الالتهابات فيها بسبب الإهمال الطبي الذي تعرّض له، إضافة إلى الأسير يوسف النواجعة والذي يعاني من عدّة أمراض منها الصّرع وإعاقة حركية جرّاء إصابة تعرض لها عام 2000 في الحوض وهو يحمل كيسين للبول والإخراج.

علاوة على الأسير منصور موقده، والذي يعاني من شلل نصفي، ويعيش على معدة وأمعاء بلاستيكية، ويعتمد على أكياس للإخراج، وذلك بسبب عدّة إصابات تعرّض لها خلال عملية اعتقاله، أما الأسير معتز عبيدو فهو يعاني جرّاء إصابته عام 2011؛ ما أدى إلى تفجير معدته وجزء من الأمعاء وشلل في رجله اليسرى، وهو يحمل كيسين للإخراج والبول، فيما يعاني الأسير المقعد نتيجة إصابة تعرّض لها عام 2007 شادي دراغمة من وضع صحي صعب وهو بحاجة لرعاية خاصة، هذا إضافة إلى الأسيرين المصابين حمزة متروك وأشرف أبو الهدى.

ومن الأسرى الدّائمين في العيادة، الأسير معتصم ردّاد والمصاب بمرض "الكولايتس" والذي تفاقم لديه بسبب ما تعرّض له من إهمال طبي في الأسر، فيما ازدادت حالة الأسير صلاح الطيطي سوءاً بعد اعتقاله فأصبح يعاني من التهابات حادة في الأمعاء، ومن ارتفاع في ضغط الدم، علماً أنه يعاني من مشاكل صحية منذ طفولته، كما ويقبع في العيادة الأسيران إياد رضوان وراتب حريبات واللذين يقومان بتقديم المساعدة للأسرى المرضى.

إلى ذلك فإن كل من الأسرى المرضى: عنان جلاد، نمر ربايعة، همام ضرغمة، ربيع سعدي، حسن حداد؛ يقبعون في العيادة بشكل غير دائم.

التعليقات