فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

الحبس المنزلي ... سياسة قتل نفسية وإجتماعية للمقدسيين

يُرجح أبو الحمص سبب اعتقاله، لابعاده عن الميدان الذي ينوي الاحتلال تنفيذ عدة مشاريع تهويدية واستيطانية فيه
بتاريخ الاثنين 2/3/2015

هنا القدس| محمد أبو الفيلات

" أريد أن أضع لك أوراقاً سرية في ملفك حتى لا تخرج من السجن أبداً" بهذه الكلمات ، حاول "ضابط" في شرطة الاحتلال الاسرائيلي استفزاز الناشط المقدسي محمد أبو الحمص (48 عاماً )، وحرمانه من الحرية، بعد أن اعتقل من المسجد الأقصى المبارك، بذريعة أنه  منع الشرطة  اعتقال  طفل مقدسي.

الإبعاد عن المسجد الأقصى ل (60يوماُ)، والحبس المنزلي خارج بلدته،  أحكام إسرائيلية يقضيها أبو الحمص ، من سكان العيساوية  في مدينة القدس المحتلة .

فقسوة الحبس المنزلي كبيرة ومؤثرة في حياة القمدسيين ، لكنها عند أبو الحمص زادت من قسوتها، نظراُ لانه يقضي هذا الحكم بعيداً عن منزله ، وأنه اعتاد الميدان ، والعمل مع المواطنين، والدفاع عنهم نظرا لانتهاكات الاحتلال يحقهم، لكنها اليوم ارتكبت ضده، ليغدوا حبيساً رهن قرار الاحتلال.

يقول أبو الحمص  وهو عضو في لجنة أهالي العيساوية ، خلال لقاء هُنا القدس معه " الحبس المنزلي، معاناة كبيرة فهو لا يحرمك من عائلتك بل يحرمك من كافة أمور حياتك اليومية".

وما يثير قلق أبو الحمص ، وخلال الأسبوع الأول ، هو تنفيذه للقرار في  بيت ليس له مما زاد شعوره بالغربة بشكا أكبر، فيما تكونت علاقة وثيقة بينه والنافذة التي أصبحت متنفسه الوحيد لما يدور حوله، ليبقى يبقى أبو الحمص ملازماً لها اذا لم يلتق مع أحد.

ويسعى الاحتلال من خلال سياسة الحبس المنزلي في منازل بعيدة،  الى تحويل العائلة، أو الأقارب، أو الأصداقاء، لسجانيين، مما يزيد من عذاب المقدسي وعائلته.

 زوجة أبو الحمص "أم أنس"، توزع وقتها بين عملها ومنزلها ، وكذلك المنزل المتواجد فيه زوجها،  فالاحتلال إشترط على أبو الحمص في حبسه المنزلي وجود مرافق معه،  فاذا أراد الخروج فيتوجب على زوجته الحضور إليه.

" لم أعد أعرف كيف أرتب مهامي في حياتنا اليومية، فاذا اضطر  مرافق زوجي الخروج، يتوجب علي التواجد معه ريثما يعود، تطبيقاً لقرار  محكمة الاحتلال، ولم أعد أملك الوقت الكافي للعناية بأطفالي الأربعة وبيتي" قالت أم أنس أبو الحمص لـ هُنا القدس.

بالرغم من أن اطفال أبو الحمص يزورونه بشكل شبه يومي، إلا أن اللقاءات خارج بيتهم لا تعوضهم عن حنان الأب داخل المنزل، كما لا يعوض أبو الحمص حنان أطفاله، فهو يفتقدهم كثيراً ويفتقد تفاصيل حياته معهم، مثل اجتماعهم على مائدة الطعام سوياً، والاستيقاظ مبكراً.

يُرجح أبو الحمص سبب اعتقاله، لابعاده عن الميدان الذي ينوي الاحتلال تنفيذ عدة مشاريع تهويدية واستيطانية فيه كمكب النفيايات ومراثون القدس الرابع، لتختم زوجته حديثها لهنا القدس ملخصة الحكاية، تتعدد أساليب الاحتلال والهدف واحد.. السيطرة على القدس.

التعليقات