فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

لماذا اللامبالاة لإضراب الداخلية في القدس وكيف نعالجها؟

بتاريخ السبت 21/2/2015

هُنا القدس – بقلم داوود كتاب

منذ صباح الاثنين و مكتب الداخلية في القدس العربية مغلق بسبب الإضراب المفتوح الذي اعلنه العاملين هناك إحتجاجا على اوضاعهم العمالية. الغريب ان الاضراب لم يشمل اي مكتب اخر للداخلية الاسرائيلية الامرالذي ضمن عدم إكتراث اي من الاعلام اوالسياسيين الاسرائيلين به.

ولكن الملفت أن الاضراب الذي يمس بحاية المقدسين لم يتم ذكره في اي وسيلة إعلام فلسطينية وكأن حرية السفر عبر الجسر او تجديد وثائق السفراوإستصدار شهادات ميلاد غير مهم للإعلام الفلسطيني او لمن هم يدعون انهم قادة المقدسيين.

طبعا معروف انه لا يوجد للمقدسيين او القيادات الفلسطينية اي وسيلة للضغط المباشر على وزارة الداخلية او حتى التاثير عليها بسبب غياب اي تعامل علني جماعي وطني حيث كل شخص يتعامل مع الداخلية لمصلحته الشخصية.

هذا لا يعني انه على الإعلام تجاهل الموضوع أوعلى القادة عدم التطرق له وللاضرار التي سببها لحياة 300 الف مواطن مقدسي مضطرين التعامل مع مكتب واحد للداخلية الاسرائيلية في القدس.

السؤال المهم هو ما هي الدروس والتحديات التي يجب ان نتعلمها من هذه التجربة المريرة والتي يعرفها جيد سكان القدس والذين اصبحوا ايتام سياسين او كما قالها احدهم "بدون."

فالمقدسي لا يحمل جواز سفر فلسطيني ولا توجد دولة في العالم تعتبره رسميا من رعاياها رغم المزاودات الكثيرة للقدس كعاصمة الشعب الفلسطيني.

التحدي الاولى التي يجب ان نعترف به هوغياب القيادة الحقيقية للسكان المقدسيين. منذ رحيل الزعيم المقدسي فيصل الحسيني لم تحظى المدينة المقدسة باي قائد او قيادة جماعية تضع مصالح أهل القدس في المقدمة.

طبعا لا شك ان إسرائيل لها دورا كبيرا في سحق كل محاولة لخلق قيادة وطنية خاصة إذا تبين أن لها علاقة مباشرة او غير مباشرة مع القيادة الفلسطينية في رام الله. فهل ممكن ان يتم التوافق على قيادة فلسطينية محلية في القدس تكون مقبولة لدى القيادة في رام الله دون أن تكون على صلة مباشرة معها وخاصة فيما يخص التمويل.

الا يوجد إمكانية لدعم قيادات محلية من قبل رجال اعمال محليين؟

التحدي الثانية هي غياب الواقعية. فبعد مرور 47 سنة على الاحتلال والضم الاسرائيلي الاحادي وغير القانوني لم نستطع تطوير خطاب سياسي وبرنامج تنموي حياتي معقول وقابل للتطبيق.

فمن ناحية نستمر في خطاب مزايدات وفي نفس الوقت يقوم الجميع من مسؤولين الى مواطنين بالتعاون مع الاحتلال ليس لسبب الا انه امرا ضروريا للبقاء.

فإذا كان الوضع كذلك فلماذا لا توجد لدينا الشجاعة للعمل على وضع خطة عملية منطقية بعيدا عن المزاودات وفي نفس الوقت دون الرضوخ للاحتلال. فهناك ضرورة لوضع خطة وطنية للاشتباك مع كافة دوائر "الامر الواقع" دون الاستسلام او المزاودة غير المنطقية .

فالمطلوب خطة عملية وطنية للتعامل مع كافة المؤسسات التي تؤثر على حياة المواطن المقدسي كانت بلدية او الداخلية او غيرها من الدوائر اوالوزارت. فالكل يتعامل مع تلك الدوائر ولكن بصورة فردية وبالخفية وبدون فائدة جماعية في حين المطلوب التعامل العلني عن ثقة ومسؤولية وطنية ودخول في إشتباك قوي دفاعا عن مصالح المواطنين وتحقيقا لضرورة إستعادة جزء ضئيل من الرسوم والضرائب التي يدفعها المقدسي من عرق جبينة.

اما التحدي الثالث فمتعلق بعلاقة القدس مع العالم العربي وخاصة مع الجار الاردني. فمدام المقدسي ممنوع من الحصول على جواز سفر فلسطيني ويسمح له بجواز أردني مؤقت لماذا لا يتم - وبالتنسيق مع القيادة الفلسطينية - الاستفادة من دور الاردن المحوري إقليميا وعالميا.

فمثلا لو كانت هناك اطار تواصل عملي مع الاردن لكان من السهولة الطلب من الجانب الاردني السماح للمقدسين السفر الى الاردن من خلال اللاسية باسية بدل التصريح في هذه الاوقات التي يمنع المقدسي السفربسبب إضراب الداخلية الاسرائيلية المصدر للتصاريح.

فوجود وثيقة سفر معتمدة على الجواز الاردني يضمن امكانية عودة وبذلك لا ضرورة لاستخدام التصريح أصلا والذي كان استخدامه اساسيا في السابق عندما كانت السلطات الاسرائيلية تصادر الهوية وتعيدها فقط عند العودة ومع تسليم التصريح.

فمشكلة التصاريح المقدسية والتي تكلف مبالغ باهضة يجب العمل على تجنب استخدامها دون المساس بحق المقدسيين بالعودة. الامر بسيط ويتطلب تفاهم مقدسي اردني بالتنسيق مع القيادة الفلسطينية.

لقد كشف اللامبالة الرسمية والاعلامية لمشكلة معانات المقدسيين بسبب إضراب الداخلية الاسرائيلية ضعف مواقفنا وغياب قياده محلية مهتمة بشؤون المواطن وليس فقط بالشعارات الرنانة. لقد آن الاوان ان يبداء المقدسيين بتحرك جدي على اساس المثل العربي المعروف.

"ما بحك جلدك الا ضفرك." اما القيادات التقليدية والانتهازية فكلنا امل ان يتم تجاهلها في عملية البحث عن قيادة صادقة تقوم بتمثيل حقيفي للمقدسي وتقدم برنامج منطقي يتم متابعته بصورة عملية يمكن للمواطن ان يرى نتائجه على الواقع وليس فقط من خلال الشعارات الرنانة.

المقال يُعبِّر عن رأي كاتبه، ولا يعكس وجهة نظر هُنا القدس بالضرورة

التعليقات