فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

واشنطن تقلص المعلومات التي تنقلها لإسرائيل

بتاريخ الاثنين 16/2/2015

هُنا القدس | قالت صحيفة "هآرتس" نقلا عن مسؤولين إسرائيليين، إنه وعلى خلفية التوتر السائد بين إسرائيل والولايات المتحدة، قرر البيت الأبيض، مؤخرًا، تقليص حجم وجودة وعمق المعلومات التي ينقلها الى إسرائيل حول المفاوضات في موضوع الخطة النووية الايرانية.

ووفقا للصحيفة يأتي هذا القرار على خلفية فهم الادارة الامريكية لوجود تناقض مصالح حاليا، بين اسرائيل والولايات المتحدة في كل ما يتعلق بالمسألة الايرانية. ففي حين يهتم الرئيس الامريكي ببذل كل جهد للتوصل الى اتفاق مع ايران، يبذل نتنياهو كل جهوده كي يمنع هذا الاتفاق.

ومن بين الأسباب الرئيسية للقرار الامريكي، التخوف من التسريب. فقد شعر الامريكيون في الأسابيع الأخيرة بأن المعلومات التي حولوها الى إسرائيل حول المحادثات، كالاقتراح الأمريكي الأخير الذي تم تحويله الى ايران حول عدد اجهزة الطرد المركزي التي ستبقى لديها، وجدت طريقها الى وسائل الاعلام الاسرائيلية كجزء مما بدا كمحاولة من قبل نتنياهو للتخريب على الاتفاق.

وقال المسؤولون الاسرائيليون الكبار، ان الامريكيين يتخوفون من قيام رئيس الحكومة نتنياهو باستغلال المعلومات التي يتم تحويلها الى اسرائيل، لأغراض سياسية، ولمحاولة التخريب على المفاوضات بين ايران والقوى العظمى. واضاف احدهم ان الامريكيين يواصلون التقاء الإسرائيليين واطلاعهم على المعلومات ولكن "بنسبة منخفضة جدا". وافادت القناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي، مساء امس، انه تقرر في  البيت الابيض والخارجية الامريكية قطع الاتصالات بشكل مطلق مع اسرائيل في هذا الموضوع، وان رئيس طاقم المفاوضات الامريكي مع ايران، ووندي شيرمان، توقفت عن اطلاع نظرائها الاسرائيليين على سير فحوى المحادثات.

وسارعوا في البيت الابيض والخارجية الامريكية الى نفي قطع الاتصالات مع اسرائيل في الموضوع الايراني، لكنهم لم يتطرقوا الى حجم وعمق وجودة المعلومات التي يسلمونها الى اسرائيل. وقال الناطق بلسان مجلس الامن القومي الامريكي، اليستر بايسكي ان المستشارة سوزان رايس تجري اتصالات حول الموضوع الايراني مع نظيرها الاسرائيلي يوسي كوهين، وانها ستلتقي به في نهاية الاسبوع في واشنطن. وسيلتقي كوهين، اليوم، مع مستشار الرئيس الامريكي لشؤون الشرق الاوسط فيل غوردون، الذي يزور اسرائيل. وقالت مصادر في ديوان نتنياهو، امس، ان العلاقات الاستراتيجية بين إسرائيل والولايات المتحدة ما زالت عميقة.

ويأتي تقليص المعلومات التي يتم تحويلها الى اسرائيل في ظل ازدياد التوتر بين اسرائيل والولايات المتحدة حول خطاب نتنياهو المرتقب في الكونغرس. وزاد الطين بلة، امس، تصريح رئيس الكونغرس جون باينر لشبكة "فوكس" الامريكية المتماثلة مع الحزب الجمهوري، حيث اكد ادعاءات البيت الابيض بأنه طلب من السفير الاسرائيلي رون دريمر عدم اطلاع الادارة الامريكية على الاتصالات التي جرت بينهما لترتيب خطاب نتنياهو في الكونغرس، وذلك تخوفا من محاولة البيت الابيض عرقلة الخطاب.

التعليقات