فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا

استمرار اعتقال الصحفي في هُنا القدس بني مفلح

بتاريخ السبت 24/1/2015

هُنا القدس| تواصل سلطات الاحتلال لليوم السادس على التوالي اعتقال الصحفي في هُنا القدس مجاهد بني مفلح (24) عاما ، بعد أن أصدرت محكمة الاحتلال قرارا بتمديد اعتقاله بذريعة التحقيق لـ (12) يوما.

وكان قوات معززة من جيش الاحتلال اقتحمت منزل بني مفلح الكائن في بلدة بيتونيا في الـ (19) من شهر كانون ثاني الجاري، واعتقلته بعد أن صادرة جهازين حاسوب وأخضعت منزله ومركبته للتفتيش الدقيق.

وقال مدير دائرة الاحصاء بهيئة شؤون الأسرى، وعضو اللجنة المكلفة بإدارة مكتبها في قطاع غزة، عبد الناصر فروانة، اليوم الجمعة، لقد سُجل خلال العام المنصرم اعتقال سلطات الاحتلال الإسرائيلي واحتجاز واستدعاء نحو (40) إعلاميا وصحافيا فلسطينيا.

وأضاف في بيان صحفي: أن سلطات الاحتلال ما تزال تعتقل في سجونها مجموعة من الصحفيين والاعلاميين الفلسطينيين والعاملين في مجال الاعلام، كان آخرهم الصحفي مجاهد بني مفلح (24 عاما)، والإعلامي علاء الطيطي.

وأضاف فروانة: اعتقال  سلطات الاحتلال الإسرائيلي للإعلاميين والصحفيين الفلسطينيين، إنما تهدف إلى حجب الحقيقة والتضييق عليهم وبث الرعب والخوف في نفوسهم لعدم نقل كل ما تلتقطه كاميراتهم من مشاهد مؤلمة وجرائم إنسانية، أو لعدم نشر ما يمكن أن تخطه أقلامهم من صور قلمية لقصص وأخبار مأساوية وانتهاكات جسيمة اقترفتها ولا تزال قوات الاحتلال بحق الفلسطينيين العُزّل .

وقال فروانة: إن عام 2014 كان الأسوأ على الصحفيين الفلسطينيين. حيث شهد ازديادا ملحوظاً في حجم الانتهاكات والجرائم المقترفة بحق كافة الفلسطينيين العاملين في مجال الاعلام ومن بينهم الصحفيين. اذ أصابت العشرات منهم واعتدت بالضرب والغاز المسيل للدموع على عشرات آخرين. فضلاً عن مصادرة واتلاف كاميرات ومعدات ومقتنيات المهنة للعديد منهم.

ودعا إلى الوقوف بجانب العاملين في مجال الاعلام عامة، والصحفيين خاصة، ومساندتهم والضغط بكل الوسائل المشروعة من أجل إطلاق سراح المعتقلين منهم، ووضع حد لاستهدافهم المتواصل والمتصاعد، وذلك دفاعا عن حق الرأي والتعبير كحق مشروع، ورفضا لسياسة تكميم الأفواه، وتقييد العمل الصحفي والإعلامي، التي تنتهجها سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وأدان صمت المجتمع الدولي ومؤسساته الإعلامية المختلفة، وعدم تحركهم الجاد للدفاع عن الصحفيين الفلسطينيين وحمايتهم من الانتهاكات والجرائم الإسرائيلية، موضحا أن ذلك يشجع الاحتلال على التمادي في استهدافه لهم بما يتعارض والقانون الدولي الإنساني الذي يكفل لهم حرية الحركة والعمل للقيام بواجباتهم المهنية. وكذلك يوفر لهم ولكافة العاملين في المجال الإعلامي الحماية من كافة أشكال الاعتداءات والمضايقات المتعمدة والاعتقالات التعسفية.

التعليقات