فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
اشتيه: رواتب الشهر المقبل بنسبة 110% جامعة القدس والتعاون" تختتمان دورة متخصصة في "ترميم وإدارة التراث والمواقع التاريخية" جامعة القدس تحصد المركز الثاني على مستوى آسيا في مؤتمر العلوم الـ13 في الصين جلب اصوات الناخبين ونقل السفارة لب زيارة نتنياهو لـ اوكرانيا الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة انتشال جثامين 3 شهداء ومصاب شمال قطاع غزة ساعات عمل معبر الكرامة خلال عيد الأضحى مواصفات هواتف "غالاكسي" الجديدة..تسريبات تسبق مؤتمر سامسونغ 600 دولار إضافية.. من أجل "آيفون القابل للطي" الاحتلال يعلن زيادة انتشار قواته في الضفة عقب مقتل جندي جنوب بيت لحم صندوق ووقفية القدس يحظى بالعضوية الكاملة بملتقى المؤسسات العربية الداعمة على خُطى آبل.. سامسونغ تعلن عن ساعتها الذكية آبل تطرح بطاقتها الائتمانية.. واسترداد نقدي بنسبة 2% منظمة متطرفة تتحضر لمسيرة الاحد القادم لاقتحام الاقصى صندوق ووقفية القدس يقدم منحة أولية للجمعية العربية للمعاقين حركيا

الفنانة الراحلة صباح تفاجئ جمهورها بأغنيتين جديدتين

بتاريخ الأربعاء 10/12/2014

هنا القدس | سجل الشاعر طوني أبي كرم أغنيتين للشحرورة صباح قبل وفاتها، وبطلب منها تم تأجيل بثهما إلى ما بعد مماتها.

فلم يكن هذا التعاون الأول للملحّن طوني أبي كرم مع الشحرورة، إذ سبق وتعاون معها في أغنية بعنوان "غاروا"، ثم تعاون من جديد من خلال أغنيتين من كلماته وألحان إحسان المنذر.

عنوانا الأغنيتين "ممنوع" و"يومين"، وقد تحفّظ أبي كرم عن تحديد تاريخ التسجيل، ولكنه قال: "كانت حينها بصحة جيدة تسمح لها بالتسجيل، وهي تمنت علي، وشددت على أن يتم بثهما بعد مماتها وليس قبله فكان هذا".

قال أبي كرم إن هاتين الأغنيتين فصلتا على مقاس صباح، وحين زارها في الفندق حيث كانت تقيم قالت له حرفيا "ما عبالي أنشر هاتين الأغنيتين، لأنني لن أقيم الحفلات، ولن أغني بعد الآن، لذلك أرجو منك أن يتم بثهما بعد مماتي".

هناك مقطع في أغنية "يومين" تقول: "وحياتك عمري بندرلك، لو عمري كلو بنطرلك، ولو كان آخر لحظة بعمري بشوفك وبعدا بسلم عمري، هاللحظة بتسوى عمرين". ربما شعرت حينها الشحرورة (ومن كلمات الأغنية) أنه أفضل لها أن يتم بثها عبر الإذاعات والتلفزيونات بعد مماتها.

عن فترة تواجد الشحرورة في الاستديو وقت تسجيل الأغنيتين قال إنها كانت تصل قبلهما، أي هو وملحن الأغنيتين إحسان المنذر، فكانا يشعران بالخجل حين يجدان الصبوحة بانتظارهما، وكانت حينها تقول: "يا حياتي مش مشكلة، يللا شتغلوا أنا بحب شوفكن إنتو وعم تشتغلو وعلى مهلكن".

وتابع طوني "كانت أثناء تسجيل الأغنية تنادينا لتسألنا "بليز خبروني كيف بدي غني المقطع"، فكنت أفاجأ من شدة تواضعها وهي الأسطورة التي تعلم كل الفنانين أصول الفن، والتي تملك في أرشيفها 4000 أغنية".

وأوضح أن تكاليف تسجيل وتوزيع الأغنيتين تولاها هو والملحن إحسان المنذر، إذ "من غير الممكن أن يطلبا من الشحرورة دفع التكاليف، فهذا أمر معيب، خصوصا أنها كانت تعاني من مشاكل، منها صحية.

وقال أبي كرم إن هناك أكثر من شركة إنتاج تتمنى بث الأغنيتين، "بالنهاية قيمة هاتين الأغنيتين "مثل الذهب المخبأ"، على حد تعبيره، وهو يتريث قليلا قبل بثهما عبر الإذاعات والمحطات التلفزيونية".

وتابع مشددا على أنه يفضل أن تقوم شركة إنتاج معينة ببث وتوزيع الأغنيتين على الإذاعات والتلفزيونات، ولو أنه لم يحسم بعد من هي الشركة بالتحديد، لأن هناك أكثر من شركة مهتمة، وطبعا هناك جمهور يتلهف لسماع هاتين الأغنيتين.

وأوضح أن الشحرورة كانت تعشق وتحب الحياة حتى في أيامها الأخيرة، ويذكر أنه حين كان يزورها كانت تلتقيه وهي في قمة الأناقة والترتيب وكأنها فتاة في سن 16 وهي "علمتنا كيف نحب الحياة"، لأنها مدرسة في حب الحياة والتواضع، وتدرك جيدا كيف تعيش رغم كم المشاكل التي كانت تواجهها.

التعليقات