فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى مقالات ومدونات تقارير خاصة صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا

قطار هوائي والمقدسيّون يأملون تحسين أوضاع "السفريات الموحدة"

بتاريخ الأحد 28/9/2014

هُنا القدس | المواطنة الصحفية وفاء عطون

تروّج بلدية القدس الإسرائيلية، خطة تتضمن تسهيلات في النقل وخطوط المواصلات، لربط شرقي القدس بغربها، وتحفيز العرب على الاختلاط بالمجتمع اليهودي.

في جزء المدينة الشماليّ؛ وعلى امتداد أحياء المصرارة والشيخ جرّاح ومخيم شعفاط وبيت حنينا، تمتد سكة القطار الهوائي الذي يوّفر تنقلًا سريعًا.

القطار الذي أنشأ بهدف تقليل أزمة السير والمواصلات أدّى لمصادرة آلاف الدونمات من الأراضي، وأثّر بشكل سلبي على الإقبال على "الباصات الموّحدة" شرقي القدس.

الإداري في "السفريّات الموحدة" شرقي القدس رائد الطويل قال لـ هُنا القدس، إن وزارة المواصلات الإسرائيلية تعمل على دمج المواصلات ببعضها واستخدام نظام الكرت الموحد. مُبيّنًا أن الهدف من ذلك إيقاف المواصلات العربية.

لافتًا إلى أن الوزارة اضطرت للتعامل معهم كونهم شركة لها حقوقها بعد إنشاء القطار الهوائي الذي استقطب جزءً كبيرًا من المواطنين خاصة في شعفاط وبيت حنينا، ما تسبب بعجز كبير في الشركة ومردود اقتصادي ضعيف، وخاصة أنهم يدعمون الطالب في سعر التذكرة كمبادرة إدارية.

وأضاف أنه تم استغلال العجز الذي تمر به الشركة باقتراح هذا المشروع والذي ما زال قيد النقاش والبحث لضم "الباصات الموحدة" إلى وزارة المواصلات الإسرائيلية بشرط عدم اعتراض أي شركة من شركات المواصلات الموحدة، ليصبح المواطن بإمكانه الركوب بذات البطاقة في حافلات "إيغد" والقطار الهوائي.

وأوضح أنه ليس من صالح القدس ربط شرقيِّها بغربيِّها وتغيير معالم طُرقها، باعتبار ذلك أحد الوسائل لتهويد المدينة، في ظل اقتراح البلدية الإسرائيلية بتفريغ محطات الشركات، وأخذ الساحات التي تتوقف بها الحافلات وإغلاقها، مقابل إنشاء محطة في كل منطقة سكنية تتبع مدينة القدس.

وعلى الرغم من رغم رفض الإدرايين في السفريات الموحدة، وأصحاب المحلات القريبة في شارع نابلس، وشارع السلطان سليمان، والمصرارة، إلا أن البلدية لم تستجب.

وكان رئيس بلدية القدس، الإسرائيلي نير بركات، أعلن في تصريحات سابقة عن مشروع لإنشاء قطار هوائي في سماء المدينة سيكون جاهزًا خلال عام.

وحسب بركات، سيمتد المشروع من منطقة جبل الزيتون باتجاه البلدة القديمة وصولاً إلى حائط البراق ومن ثم إلى باب الخليل ليمتد إلى محطة الحافلات المركزية غربي المدينة.

وبهذا الكابل الهوائي الممتد؛ ستعمل السلطات الإسرائيلية على تعزيز السياحة الإسرائيلية من خلال تسهيل مرور قرابة ستة آلاف مستوطن إلى بلدة القدس القديمة كل ساعة تقريبًا.

وقالت المقدسية بيان نجم (18 عامًا) لـ هُنا القدس إنها تفضل القطار الهوائي، لكن النُقطة التي تعتبر الحد الفاصل هي أن تذكرة القطار تذهب لدعم الاحتلال وبناء المستوطنات في القدس، وتشير إلى أنها ترفض أن تفضّل راحتها الشخصية على حساب تهويد المدينة .

فيما يفضّل المواطن أسامه أبو صالح من سكان شعفاط، أن يظل على عهده مع "السفريات الموّحدة" باعتبارها الأقرب لمكان سكنه "لو كان مسار القطار أقرب بالنسبة لي لفضّلت استخدامه بسبب سرعته، وانتظام مواعيده".

ويشير المقدسي (أ. س) من بلدة بيت حنينا إلى أنه يستقلُّ القطار لتوفر مكان للجلوس داخله، وبيئة هادئة للركّاب -والأهم بحسبه- أن لا وجود للحوادث والاختناقات المرورية.

وفي استطلاع شمل نحو 164 شخصًا من الذين يستخدمون المواصلات يوميًا، أشار 105 منهم إلى أنهم يفضّلون القطارالهوائي لأسباب تتعلق بتوفير الوقت، والنظافة، وفعّالية التذكرة.

فيما أصرّت آلاء أبو تايه على استعمال الحافلات العربية، لافتةً إلى أن السلبيات التي قد تكون موجودة بالإمكان التغلّب عليها من خلال تقديم اقتراحات وتعديلات للشركة القائمة عليها.

التعليقات