فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
اشتيه: رواتب الشهر المقبل بنسبة 110% جامعة القدس والتعاون" تختتمان دورة متخصصة في "ترميم وإدارة التراث والمواقع التاريخية" جامعة القدس تحصد المركز الثاني على مستوى آسيا في مؤتمر العلوم الـ13 في الصين جلب اصوات الناخبين ونقل السفارة لب زيارة نتنياهو لـ اوكرانيا الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة انتشال جثامين 3 شهداء ومصاب شمال قطاع غزة ساعات عمل معبر الكرامة خلال عيد الأضحى مواصفات هواتف "غالاكسي" الجديدة..تسريبات تسبق مؤتمر سامسونغ 600 دولار إضافية.. من أجل "آيفون القابل للطي" الاحتلال يعلن زيادة انتشار قواته في الضفة عقب مقتل جندي جنوب بيت لحم صندوق ووقفية القدس يحظى بالعضوية الكاملة بملتقى المؤسسات العربية الداعمة على خُطى آبل.. سامسونغ تعلن عن ساعتها الذكية آبل تطرح بطاقتها الائتمانية.. واسترداد نقدي بنسبة 2% منظمة متطرفة تتحضر لمسيرة الاحد القادم لاقتحام الاقصى صندوق ووقفية القدس يقدم منحة أولية للجمعية العربية للمعاقين حركيا

المصلى المرواني.. معالم تاريخية وحضارة مقدسية

بتاريخ الاثنين 8/12/2014

هُنا القدس | خاص صحافة المواطن الشاب

لن تصدق عيناك المشهد الذي يتلألأ وأنت ترى هذا المصلى ذات الطابع المعماري الفريد والمتميز ، وكأنه لوحة رسمها فنان تأسر الناظر إليه بجماله الخلاب، فهذا المصلى المرواني الواقع تحت ساحات المسجد الاقصى يحكي قصة حضارة وأصالة وفن على مر السنين.

التسوية قديماً

وعن تسميتها بالتسوية  قديما يدل على وظيفتها ومكانتها, فهي كائنه تحت ساحات المسجد الأقصى المبارك في الزاوية الجنوبيه الشرقية، المهندسون يعيدون بناءه الى العهد الأموي, والى الفترة ما قبل بناء مبنى المسجد الاقصى المبارك لأنهم بدأوا ببناء التسوية، ليستوي عليها البناء من فوقها.

أما عن تسميته بالمصلى المرواني، وذلك لأن أقامته تعود الى العهد الأموي ، في عهد مروان بن عبد الملك، حيث اتخذوه في تلك الفترة كمصلى مؤقت، حتى أتمام الأبنيه فوق سطح الأرض.

تستطيع التنقل من قسم الى اخر في مبنى المصلى المرواني عبر سلالم حجريه جميله المنظر وركب حجرية ضخمة تحمل سقف هذا المبنى الواسع،بنيت الركب بقطع حجرية كبيرة ومنها قطع هائلة، بلغت مساحتها 3600 متراً مربعاً.

 اغلاق لسنوات

ويعود سبب اغلاق المصلى المرواني لسنوات طويلة  لأسباب متعددة ، أهمها اتساع المكان وقلة عدد شادي الرحال الى المسجد، لكن الوعي الاسلامي ساهم بضرورة شد الرحال الى الاقصى، وساهم صعود التيار الاسلامي لزيادة عدد المتوافدين اليه،  مما أوجب ضرورة فتح أبواب المصلى المرواني على مصراعيها.

واستمر على هذه الحال حتى أعيد ترميم المصلى عن طريق مؤسسة الأقصى لإعمار المقدّسات الإسلامية وتحت إشراف هيئة الأوقاف ولجنة الإعمار في المسجد الأقصى المبارك، وكانت المرحلة الأولى هي تبليط وتجهيز المصلّى للصلاة، ليُفتتح مباشرة للصلاة أمام جموع المسلمين ، أما المرحلة الثانية فتمّ خلالها تبليط سطح المصلّى العلوي لمنع تسرّب المياه إليه.

ومن الأسباب  الاخرى وراء فتحه، اكتشاف أعضاء مؤسسة الأقصى لأمر يضمره اليهود في نفوسهم من تحويل المصلى الى كنيسة،  فقد اعطت دائرة الأوقاف الأسلامية الأذن لاعضاء مؤسسة الاقصى بترميم المصلى وانارته حتى يكون صالحاً لاستيعاب المصلين.

يذكر أن المؤسسة الأسرائيلية لم تتنازل عن تفكيرها بالسيطرة على المصلى ، فقد اقامت سلماً حجرياً عريضاً مقابل الباب الثلاثي من الخارج وهو موصول الى داخل التسوية الشرقية (مغلق الان) للانقضاض عليه ودخوله في فرصة سانحة وغفلة  من المسلمين.

جزء من الأقصى

يقع المصلى المرواني أسفل الجهة الجنوبية الشرقية من المسجد الاقصى ، و تبلغ مساحة المصلى المرواني حوالي 4,000 مترا مربعاً، موزعة على ستة عشر رواقًا، كانت مخصصة لتعليم الفقه أيام عبدالملك بن مروان، ولذلك سميت المصلى المرواني.

لما احتل الصليبيون القدس جعلوا المصلى المرواني اسطبلا للخيول ومخزنا للذخيرة وأطلقوا عليه اسم اسطبلات سليمان، اعتقادًا منهم أن الموقع يعود لفترة النبي سليمان عليه السلام، ومن هنا يعتقد كثير من الناس أن هذا المكان من بناء سيدنا سليمان عليه السلام.

واستمر على هذه الحال حتى أعاد الناصر صلاح الدين الأيوبي فتحه للصلاة بعد تحريره بيت المقدس ، ويرجع تاريخ الأعمدة والأقواس الموجودة في المصلى إلى عهد عبدالملك بن مروان، أما السقف الحالي للمصلى فإنه يعود الى عهد السلطان العثماني سليمان القانوني.

ولما بدأ اليهود وضع خططهم لتحويل المصلى المرواني إلى كنيس لهم قامت مؤسسة الأقصى وبإشراف هيئة الأوقاف ولجنة الإعمار في المسجد الأقصى فتح بوابتين عملاقتين من الجهة الشمالية للمصلّى المرواني كانتا قد أغلقتا منذ زمن قديم بسبب الزلازل، ليسهل بعد ذلك على المسلمين استخدام المصلّى المرواني، ليستوعب أكثر من 6,000 مصلٍ داخل المصلّى المرواني ومثلهم على سطحه العلوي.

 

التعليقات