فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

حيفا والقدس ورام الله تجتمعان للتطريز لنساء غزة

بتاريخ الجمعة 12/9/2014

هُنا القدس| شذى حمّاد

على درجات المحكمة العثمانية في مدينة رام الله، انهمكت مجموعة من النسوة والشبان بالتطريز على الطريقة الغزية، ضمن إطلاق مشروع "تيتا ليلى" والذي افتتح بفعالية "جيبي شالك" دعما لنساء غزة.

المسؤولة عن فعالية "جيبي شالك" شهرزاد عودة  من مدينة حيفا المحتلة قالت لـ هُنا القدس، إن الفكرة جاءت بهدف دعم نساء غزة، وخاصة أن الحملات التي تنظم لدعم المدينة تستهدف فئات الجرحى والأطفال وهي الفئات الكبرى في مدينة غزة، في حين تستثنى النساء من هذه الحملات.

وبينت شهرزاد أن أكثر من(20) ألف عائلة مشردة بسبب عدوان الاحتلال على غزة، وهذه العائلات تحتضنها النساء التي تشكل العمود الفقاري لعائلاتهم،" نحن لن ننسى مساء غزة، نحن نحبهم ونقدر جهودهم وتضحياتهم"، مضيفة،" أن النساء الفلسطينينات في الشتات والمدن المحتلة عام 48 وغزة والقدس، كلهن كتلة واحدة، تتأثر ببعضها البعض".

وأوضحت شهرزاد أنه تم تجميع عدد من المتطوعين خلال أسبوع عن طريقة موقع التواصل الإجتماعي "الفيسبوك" وتم الطلب منهم إحضار "شالات" لتطريز عليها أيقونات تطريز غزية ليتم إرسالها فيما بعد كهدايا لنساء غزة، لافتة إلى أن سيتم عقد هذه الفعالية بالأيام القادمة في مدينتي القدس وحيفا.

وعن الرسالة التي توجهها فعالية "جيبي شالك" لنساء غزة، قالت شهرزاد،" أقول لنساء غزة أننا نقدركم ونحبكم، ونحترم صمودكم، نحن نشعر بالخجل ونسعى لنقدم ما يليق بكم ".

وعن سبب اختيار التطريز الفلسطيني كهدية لنساء غزة، بينت مؤسسة مشروع "تيتا ليلى" نورا الحسيني من مدينة القدس المحتلة، لـ شبكتنا أن "تيتا ليلى" مشروع اجتماعي انطلق للحفاظ على التطريز الفلسطيني وإحيائه، ويسعى لتوظيف النساء في صناعة الملابس المطرزة بأسلوب حديث يتماشى مع الحاضر.

وأضافت أن المشروع يسعى لإظهار الجانب الآخر للثقافة والتقاليد الفلسطينية، وجعلها معروفة ومميزة، تدلل على من يراها أنه من إحدى المدن الفلسطينية، وخاصة انه لكل مدينة أسلوب تطريز خاص بها، مؤكدة على هدف مشروع "تيتا ليلى" إيجاد فرص عمل للنساء في سوق عمل عادل، وخاصة أن التطريز الفلسطيني هو فن نسوي، تعمله وترتديه وتهتم به فئة النساء.

من جانبها، قالت المشاركة سوزان شمال لـ هُنا القدس، إن مشاركتها في الفعالية اليوم جاءت دعما لنساء قطاع غزة، وخاصة أنها صديقتها فقدت شقيقته وعائلتها في قطاع غزة خلال العدوان الأخير،" صعب أن نعبر عن إحساسنا، فألمنا من ألمهم، ونتمنى أن ينال قطاع غزة كافة المطالب العادلة المتمثلة بالعيش بحرية وكرامة".

وأضافت سوزان في رسالة وجهتها لنساء غزة،" نساء غزة يشكلن المثل الأعلى لكل نساء العالم  بصمودهم، وثباتهم وصبرهم، الذي لا تستطع تحمله أي مرأة في العالم".

أما المشاركة رفيا العريدي قالت لـ شبكتنا إن المشاركة في الفعالية هو امتداد للحفاظ على التراث الفلسطيني الذي يتعرض للسرقة العلنية من قبل الاحتلال، مؤكدة على أن الحفاظ على التراث هو حفاظ على الكينونة والوجود الفلسطيني الذي بدونه لا قيمة لوجودنا. 

التعليقات