فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

امريكا تطلق الشق الاقتصادي من صفقة العصر

بتاريخ الثلاثاء 25/6/2019

تنطلق في السابعة من مساء اليوم الثلاثاء اعمال "الورشة الاقتصادية" في العاصمة البحرينية المنامة بمشاركة وفود عربية واجنبية ووفد إسرائيلي غير حكومي يضم شخصيات من قطاع الاعمال، لكن الجانب الفلسطيني سيغيب عن ذلك المؤتمر.

 

وقال مصدر مطلع في البيت الأبيض إن عدد الوفود المشاركة في هذا المحفل 39 وفدا بمن فيهم وفود أوروبية واسيوية ومن مناطق مختلفة من العالم، ممن تلقوا الدعوات لحضور "الورشة الاقتصادية".

 

ومن المنتظر ان يكون جارد كوشنير، مستشار الرئيس الأمريكي ترامب، ومهندس الخطة الامريكية للسلام في الشرق الأوسط بما فيها الشق الاقتصادي، اول المتحدثين في المحفل وذلك عند افتتاحه رسميا في السابعة من مساء اليوم بتوقيت القدس.

 

يذكر ان العامود الفقري للورشة الاقتصادية في المنامة هو الرؤية الامريكية المطروحة والتي تتضمن استثمار 50 مليار دولار في الاقتصاد الفلسطيني والدول العربية ذات الشأن على مدار عشر سنوات، بحيث تقام نحو 180 مشروعا اقتصاديا بهذه الاستثمارات علاوة على انشاء ممر يربط بين الضفة الغربية وقطاع غزة دون الإشارة الى نوع هذا الممر، أهو نفق ام جسر.

 

وكان كوشنير قد صرح أمس انه لن ينطق بكلمة "الدولتين" او "الدولة الواحدة" أثناء كلمته ذلك لأن الإدارة الامريكية تسعى الى تجنب هذه التعريفات التقليدية التي أدت الى فجوات واسعة في مواقف الأطراف المعنية لدرجة بات من الصعب مد الجسور فوقها.

 

وقال كوشنير في لقاء له مع صحيفة "القدس العربي" ان الولايات المتحدة معنية بعرض مستند دقيق يسمح بتمهيد الطريق امام الإسرائيليين والفلسطينيين للتعاون ومناقشة التفاصيل.

التعليقات