فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تنظم لقاء لطلبة جامعات فلسطينية دعماً للمبادرات الريادية الطلابية وزير الزراعة الاسرائيلي يقتحم ساحات الاقصى الاحتلال يُمدّد اعتقال منفذ عملية الطعن في القدس اعتصام جماهيري في العاصمة الأردنية "عمّان" ضد التطبيع الاحتلال يقدم لائحة اتهام ضد والدة وشقيق المقاوم نعالوة الكويت تُرحّل إسرائيليًّا تجوّل في معرض الكتاب "عكرمة صبري": مقاطعة مسربي الأراضي والعقارات والدعوة لوقفها التشيك تنفي نيتها نقل سفارة بلادها إلى القدس حاخام يهودي يُفتي بدفن فلسطيني بمقبرة يهودية الاحتلال يصدر عملة تذكارية خُطّ عليها: وعد قورش..ووعد بلفور..ووعد ترامب محكمة الاحتلال تعقد جلسة اليوم لمناقشة تهجير عائلات حي "الشيخ جراح" الاحتلال يصادق على مخططات استيطانية تخترق أحياء فلسطينية بالقدس أوقاف القدس: الاحتلال سيتحمل عواقب تعطيل أعمال ترميم الأقصى "إسرائيل" تتقدم بطلب لـ"غانا" للانضمام للاتحاد الافريقي أسير مقدسي يتنسم الحرية بعد 5 سنوات بسجون الاحتلال

رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم: رفع الفلسطينيين الراية البيضاء "كحلم إبليس بالجنة"

بتاريخ الثلاثاء 16/10/2018

شبّه رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أمل إسرائيل باستسلام الفلسطينيين ورفعهم راية بيضاء ومغادرة أرضهم بـ«عشم إبليس بالجنة»، مُطالبا برلمانيي العالم بتفعيل أدوات الردع وخطاب الرفض في ما يتعلق بالممارسات الاسرائيلية تجاه الفلسطينيين الذين يعيشون معادلة غير منصفة ومفارقة غير مفهومة.


وقال الغانم، في كلمته أمام الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي في مؤتمره الـ139المنعقد في جنيف، إنه «منذ أكثر من 50 عاما يرفع الفلسطيني غصن زيتون، فتجاوبه الصواريخ ومدافع الهاون وعندما يرفع حجرا، تتلقاه البندقيات الآلية بأزيزها المقزز».


وتساءل «هل مطلوب من الفلسطيني أن يرفع خرقة بيضاء، ويغادر أرضه الى المجهول؟»، مجيبا» هذا لن يحصل أيها السادة، ونحن نقول بالعربية (هذا عشم إبليس بالجنة). واضاف قاطعا «صدقوني (لن يحصل) فالفلسطيني عبر 70 عاما لعنة المحتل وعاره وعورته وعواره».

وأضاف «وانا اقول لكم: مقابل كل مأتم فلسطيني، عشرة أعراس، ومقابل كل شهيد فلسطيني، عشرة رضّع، ومقابل كل طلقة رصاص، ألف صرخة وأغنية وقصيدة وحكاية ولافتة، وهذه جردة حسابنا الأخلاقية والمبدئية ببساطة واختصار».


وقال «إذا كان حضور السياسة واشاراتها لا يكفي للفهم، فلا بأس من استدعاء الأسطورة، سيظل (سيزيف) يتمثل بهذا الكيان الغاصب، وسيظل الفلسطيني (صخرته) العنيدة».


واستعرض الغانم في كلمته التدهور الذي طرأ على الملف الفلسطيني خلال الشهور الستة الماضية قائلا «منذ اجتماعنا قبل ستة أشهر هنا، ماذا حدث على صعيد هذه القضية ؟ هل فقط بقيت دون حل وتقدم ؟ كنت أتمنى ان أقول نعم لكن ما حدث خلال ستة أشهر هو مزيد من التدهور والتغيير المستمر والانتهاك المؤسس والمتعمد».


وتناول الغانم أبرز صور التراجع والتدهور على صعيد الملف الفلسطيني، ومنها مصادقة الكنيست الاسرائيلي على قانون القومية اليهودية ومشكلة العجز المالي في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» وتداعيات أزمة قرية خان الاحمر بالضفة الغربية والتهديدات بهدم مئات المنازل هناك.

 

التعليقات