فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
أ.د. عماد أبو كشك يُطلِق برنامج التوأمة بين جامعتي القدس وبريشيا الإيطالية الأوقاف تستنكر إغلاق الاحتلال لبوابات المجسد الأقصى والاعتداء على المصلين تل أبيب وافقت على تصدير "بيغاسوس" التجسسي لأنظمة دكتاتورية منشأة عسكرية تحت الأرض في القدس تعاون فلسطيني أردني تاريخي في القدس لمواجهة صفقة القرن 200 مليون شيكل لترميم الحي اليهودي في القدس "استهداف الأقصى" في صلب الدعاية الانتخابية للكنيست 2019 جامعة القدس تعلن عن توفر منح دراسية في كلية الدراسات الثنائية الحمدالله: ملتزمون بحقوق عائلات الشهداء والأسرى وسنشكو "إسرائيل" في المحاكم الدولية على قرصنتها أموال المقاصة. وزير بحكومة الاحتلال يقود اقتحاما للمسجد الأقصى الاجتماع الوزاري العربي الأوروبي يؤكد أهمية قضية فلسطين جمعية المكفوفين العربية بالقدس: 86 عاما من العطاء رغم الصعوبات مركز دراسات القدس ينظّم جولة للحيّ الأرمني في مدينة القدس الإعلان عن إتمام بناء جسر بين إسرائيل والأردن شاكيد: لن نتحالف مع نتنياهو وسنضم مناطق "ج" الى اسرائيل

في الذكرى الثالثة لاستشهاد محمد

بتاريخ الخميس 11/10/2018

شطف محمد ساحة المنزل وقام بتنظيف الحديقة وترتيبها، وتناول طعام الغداء مع اخواته ووالدته، "تناول اكلة المقلوبه مع السلطة، وبعدها اكل البوظة، واخذ حماماً وارتدى ملابسه ويمازحني ويطلب رضاي".

هكذا روت أم محمد ما علق في ذكراها لآخر دقائق لقاءه في الدنيا<

وانطلق من مخيم شعفاط مخيم الأبطال لأقدب نقطة من منزله للبلدة القديمة فكانت ساحة باب العامود، ربما كان حواره مع مع أصدقاء أبيه في سوق اللحامين هو ما جعله يختار أكثد القرارات مصيرية في حياته، في حين يعجز غيره عن ما هو أقل من ذلك بمراحل.

بالسكين التي تقطع بها لحوم النعاج والخرفان دون محمد سعيد علي اسمه في سجل عشاق القدس وبات الهاتف الملازم لشباب المخيم .

التعليقات