فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا

في الذكرى الثالثة لاستشهاد محمد

بتاريخ الخميس 11/10/2018

شطف محمد ساحة المنزل وقام بتنظيف الحديقة وترتيبها، وتناول طعام الغداء مع اخواته ووالدته، "تناول اكلة المقلوبه مع السلطة، وبعدها اكل البوظة، واخذ حماماً وارتدى ملابسه ويمازحني ويطلب رضاي".

هكذا روت أم محمد ما علق في ذكراها لآخر دقائق لقاءه في الدنيا<

وانطلق من مخيم شعفاط مخيم الأبطال لأقدب نقطة من منزله للبلدة القديمة فكانت ساحة باب العامود، ربما كان حواره مع مع أصدقاء أبيه في سوق اللحامين هو ما جعله يختار أكثد القرارات مصيرية في حياته، في حين يعجز غيره عن ما هو أقل من ذلك بمراحل.

بالسكين التي تقطع بها لحوم النعاج والخرفان دون محمد سعيد علي اسمه في سجل عشاق القدس وبات الهاتف الملازم لشباب المخيم .

التعليقات