فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى مقالات ومدونات تقارير خاصة صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا

الماجستير في الدراسات المقدسية ... متعدد التخصصات في القدس

بتاريخ الأحد 22/7/2018

القدس| ضمن مساهمة جامعة القدس في دفع عجلة التنمية في المجالات المختلفة، وسعيها المتواصل والمستمر في تطوير برامجها الاكاديمية، وكذلك التطوير الحضاري من خلال توفيرالبيئة التعليمية لطلبتها، ورفع مستواهم العلمي، وإعداد الكفاءات القيادية في مختلف المجالات، وتحقيق الهوية الثقافية، أطلقت الجامعة في كلية الدراسات العليا برنامج ماجستير "دراسات مقدسية" عام 2008  في مركز دراسات القدس.

ويعنى البرنامج بدراسة واقع المدينة المقدسة من النواحي الدينية، التاريخية، الأثرية، القانونية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية و كافة أوجه الحضارة الإنسانية التي تعاقبت عليها، اضافة الى ابراز الحق والوجود الفلسطيني في المدينة المقدسة من خلال البحث والتوثيق والتحقيق للمخطوطات والآثار والدراسات المختلفة، وأصبح البرنامج اليوم بوابة لطلبة العلم خاصة الطلبة المقدسيين، وذلك بما يتناسب مع طبيعة عملهم وإقامتهم في المدينة.

ويهدف البرنامج الى فتح برنامج أكاديمي يعنى بدراسة مدينة القدس لتلبية حاجة المجتمع المحلي والعربي والدولي من المتخصصين في دراسات القدس، وتشجيع الدراسات الأكاديمية والأبحاث حول مدينة القدس كمدينة ذات خصوصية فريدة، وتزويد الدارسين والباحثين بتعليم عالي النوعية في الدراسات المقدسية في جامعة القدس، اضافة الى إعداد وتأهيل كوادر بشرية قادرة على العمل في المؤسسات الرسمية.

مدير عام مركز دراسات القدس أ. أرنان بشير أكد أن جامعة القدس  ومن خلال المركز تسعى للحفاظ على الموروث الحضاري المقدسي، حيث يهدف هذا البرنامج لتثبيت وتكريس الرواية الفلسطينية من خلال عملية التكامل بين التخصصات المختلفة والمجالات المتعددة، والذي بدوره يفتح آفاقاً جديدة أمام الطلبة الملتحقين فيه.

وأعلن منسق برنامج دراسات مقدسية د.عمر عبد ربه أن هذا البرنامج يضم نخبة من الباحثين والأكاديميين الفلسطينييّن المتخصصين في مختلف الشؤون التي تعنى بها مدينة القدس. 

ويضيف د. عبد ربه بأن هذا البرنامج يتميز بمرونة أوقاته، حيث تعقد المحاضرات في ساعات ما بعد الظهر من الساعة الثالثة حتى الخامسة والنصف مساء، ثم يقوم المركز بتعيين أحد الباحثين المختصين من الطاقم التدريسي كمشرف على رسالة الماجستير بما يتناسب مع وقت الطالب والمشرف عند إنهائه لساعاته الدراسية المطلوبة.

ويشير د. عبد ربه بأن شروط القبول للبرنامج تتناسب وكل المعنين في شؤون المدينة المقدسية، وعلى الراغب بالالتحاق في البرنامج أن يكون حاصلا ًعلى درجة البكالوريوس في العلوم الاجتماعية والإنسانية من جامعة معترف بها وبتقدير لا يقل عن جيد، كما عليه أن يجتاز امتحان مستوى باللغة الانجليزية، بالإضافة إلى المقابلة الشخصية التي تعقدها لجنة البرنامج.

ويضيف ان الطلبة الحاصلين على درجة البكالوريوس من التخصصات الأخرى من جامعات معترف بها وبتقدير جيد، يمكنهم الالتحاق بالبرنامج بشرط أن يجتازوا بنجاح كافة المساقات الإستدراكية التي تحددها لجنة البرنامج عدداً ونوعاً وفقاً لتخصص المتقدم وخبرته.

ويضم البرنامج نخبة من أعضاء الهيئة التدريسية المتخصصين في العلوم السياسية والفلسفة والفكر الاسلامي والعمارة والتاريخ والحضارة الاسلامية والعلوم الاجتماعية والفنون، كما ويسعى البرنامج للتعاون مع كفاءات وخبرات من الجامعات المحلية والعالمية.

في عام 1998 قررت جامعة القدس أن تقوم بحماية المبنى الاثري التاريخي خان تنكز، وأنشأت فيه مركز دراسات القدس ليعمل على دعم مدينة االقدس وأهلها من خلال برامج أكاديمية وثقافية مثل برنامج الماجستير في الدراسات المقدسية والأبحاث، وتدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها وغيرها الكثير، ويعد المركز مصدراً ومرجعاً  للأبحاث والدراسات المقدسية، كما ويقدم كافة الوثائق التاريخية حول القدس من أرشيف كمخطوطات وخرائط وصور ونصوص الرحالة من خلال " مكتبة القدس الالكترونية". 

ويضم حرم جامعة القدس في مدينة القدس العديد من التخصصات الاكاديمية التي من شأنها ان ترفع المستوى التعليمي لابناء مدينة المقدسة، ويساعد المقدسيين على الحياة في مدينتهم وتعزيز صمودهم لاستكمال مسيرتهم التعليمية بما يتلاءم والمواصفات المميزة في التعليم، فتخصص الحقوق في حرم بيت حنينا يحقق الطلبة فيه أعلى المستويات في امتحانات مزاولة المهنة، وكليتي التجارة والعلوم الاقتصادية يتم التدريس فيها بأحدث التقنيات التعليمية والبرامجية المتعددة، وكلية هند الحسيني للبنات والتي تشمل تخصصات كلية الاداب والعلوم التربوية.

التعليقات