فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
رئيس جامعة القدس يوقع اتفاقية تعاون مع جامعة هامبورغ انخفاض مؤشر غلاء المعيشة خلال الشهر الماضي أحكام رادعة لمتهمين بتهمتي الإيذاء والتشهير صندوق ووقفية القدس ومؤسسة وافا يقدمان جهازا طبيا للمركز الصحي العربي الاحتلال يعيد اعتقال أسير مقدسي فور الإفراج عنه بعد رفضها دعوة للصحفيين لزيارة البيت الأبيض: غرينبلات يهاجم نقابة الصحفيين صندوق ووقفية القدس يدعم دراسات وأنشطة ثقافية حول تاريخ وواقع مدينة القدس من خلال مؤسسة باسيا محافظ القدس يدعو إلى حضور عربي وإسلامي اكثر جدية وفاعلية في المدينة المحتلة جنود الاحتلال ومستوطنون يقتحمون منزل عائلة صيام في سلوان لإخلائه رئيس جامعة القدس يستقبل مستشار التعليم العالي في المجلس الثقافي البريطاني جامعة القدس تستضيف أعمال المؤتمر الدولي "الحق في المدينة والوصول إلى العاصمة للجميع" أجواء حارة الى شديدة الحرارة حتى السبت المقبل ثلاثة أعوام من الإنجازات المتميزة لإدارة نادي جبل المكبر المقدسي القدس و الأفق تحتفلان باختتام تدريب وتوظيف الشباب المقدسي الاحتلال يهدم محطة قيد الإنشاء لتعبئة الغاز في عناتا شمال شرق القدس

مؤتمر: أثر الرسالة في حياة الأسير الفلسطيني في سجون الاحتلال

المؤتمر السنوي الخامس لإبداعات إنتصرت على القيد
بتاريخ الاثنين 15/6/2015

هُنا القدس |  عقد مركز ابو جهاد لشؤون الحركة الاسيرة في جامعة القدس بالتعاون مع الكلية العصرية الجامعية اليوم الاثنين، المؤتمر السنوي الخامس لإبداعات انتصرت على القيد بعنوان "أثر الرسالة في حياة الاسير الفلسطيني"، وذلك في قاعة المربية هيام ناصر الدين في الكلية العصرية الجامعية – مبنى المحامي الدكتور حسين الشيوخي بمدينة رام الله.

وحضر المؤتمر رجال دين مسلمين ومسيحيين واعضاء من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واعضاء من اللجنة المركزية لحركة "فتح"، وممثلي مؤسسات حقوقية وأهلية وأكاديميين وباحثين واسرى محررين.

وفي الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التي تولى ادارتها رئيس منتدى العصرية الابداعي د.حسن عبد الله، قال رئيس مجلس امناء الكلية العصرية الجامعية المهندس سامر الشيوخي، إن العصرية الجامعية كان لها تجارب سابقة مع مركز ابو جهاد لشؤون الحركة الاسيرة في العام المنصرم، حيث احتضنت الكلية الجامعية المؤتمر السنوي الرابع، وآثرت ان تحافظ على هذه الشراكة للعام الثاني على التوالي، لما لقضية الاسرى الفلسطينيين من اهمية وطنية وثقافية.

واشار الشيوخي الى ان اهمية المؤتمر لهذا العام انه يؤرخ للتجربة من خلال الرسالة، التي هي اصدق تعبير عن حالة وجدانية ووطنية ترتبط بالمرحلة التي تكتب فيها وتدلل عليها، كونها توصف وضع الكاتب في لحظة تاريخية، وتوصف ايضا الظرف الموضوعي الذي يعيشه في المعتقل.

بدوره حيا مدير مركز ابو جهاد لشؤن الحركة الاسيرة – جامعة القدس د.فهد ابو الحاج باسمه وباسم جامعة القدس ممثلة برئيسها ا.د. عماد ابو كشك، الاسرى الذين يسطرون باضاراباتهم المفتوحة عن الطعام اروع البطولات في وجه السجان وعلى رأسهم الاسير المضرب عن الطعام لليوم 43 على التوالي الشيخ خضر عدنان والاسير ايمن الشرباتي، ويكسرون بارادتهم الصلبة كل مخططات السجان للنيل منهم.

واشار ابو الحاج الى ان اعمال المؤتمر السنوي الخامس الذي ينظمه المركز بالتعاون مع الكلية العصرية الجامعية سيخصص لدراسة اثر الرسالة في تجربة المعتقلين الفلسطينيين، التي كان لها اثر كبير في حياة المعتقلين وذويهم. مستشهدا بعدد من الرسائل التي كان لها اثر واضح في مراحل اعتقالية سابقة.

وتوجه ابو الحاج بالتحية الى الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي الداعم المستمر لمركز ابو جهاد لشؤون الحركة الاسيرة، كما وشكر كل المؤسسات التي تقدم الدعم المادي والمعنوي من وزارات وبلديات وغرف تجارية، وخص شكره لجامعة القدس التي تحتضن المركز والكلية العصرية الجامعية لشراكتها مع المركز لعام الثاني على التوالي.

وفي كلمة جامعة القدس، قال الاستاذ الدكتور عماد ابو كشك رئيس الجامعة، إن قضية الاسرى تستحق الكثير منا كفلسطينيين، لاسيما وانهم جسدوا خلال مسيرتهم الاعتقالية اسمى ايات النضال الوطني، واستطاعوا بارادتهم الصلبة تحويل المعتقلات الى اكاديميات، فكتبوا الشعر والقصة والبحث والمقالة والمسرحية والرسالة، التي شكلت احد الروافد الاساسية للتجربة الابداعية لمعتقلين الفلسطينيين، بخاصة وانهم بلوروا مشاعرهم الانسانية تجاه الاهل بشكل أدبي يستحق الدراسة والتوثيق.

وأكد ابو كشك، ضرورة ان تدرس التجربة الاعتقالية في شتى الجامعات والمعاهد والكليات في الوطن، لترسيخ التجربة الوطنية والنضالية للمعتقلين الفلسطينيين، لدى الاجيال الشابة، ليكون بمقدورها الاطلاع على تلك التجربة بكل تفاصيلها.

وقدم عضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. جمال محيسن تحياته نيابة عن اعضاء اللجنة المركزية وعن الرئيس محمود عباس، للجهات القائمة على تنظيم المؤتمر، كما وابرق تحية اجلال للاسرى الذين يخوضون الاضراب عن الطعام.

واكد محيسن ان الحديث عن الاسرى الفلسطينيين لا يجب ان يكون بالارقام، حيث ان هناك 800 الف فلسطيني تجرعوا مرارة الاعتقال منذ العام 67 وحتى يومنا هذا، وهذا يدل على ان هناك 800 الف انسان انتزعت منهم حرتهم في مراحل متعدد منهم سبعة الاف ما زالوا يقبعون خلف قضبان السجن، منهم اطفال ونساء ومرضى وكبار في السن، الامر الذي يدفعنا للضغط بكل الامكانيات المتاحة لتدويل قضيتهم وابراز معاناتهم لتصل رسالتهم وقضيتهم العادلة الى اوسع نطاق.

وفي كلمته، شدد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د.واصل ابو يوسف على ضرورة تفعيل قضية الاسرى في المحافل الدولية بخاصة محكمة الجنايات الدولية، لاسيما وان سجون الاحتلال باتت مقابر للاحياء وهذا ما لاحظناه بوتيرة متسارعة في الآونة الاخير، حيث استشهد عدد من الاسرى داخل زنازين الاحتلال ابو بعد تحررهم بوقت قصير، نتيجة الاهمال الطبي المتعمد من قبل اداراة مصلحة السجون.

واكد رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع، ان مضامين الرسائل التي كانت تصدر عن الاسرى وما زالت، كانت ردا على التشويه الممارس من قبل الاحتلال، حيث انه شوّه صورة المعتقل الفلسطيني وحاول تجسيده على انه ارهابي ومخرب، لكن رسائل الاسرى في المقابل قامت على اعتبارهم بشر عاديين لهم رسائلهم الانسانية وساعدت كتابة الرسائل على بناء نهجهم الحقيقي وكان خير ما فعلوه انهم صاغوا سيرهم كرسائل وغيرها من الكتابات.

وفي ختام الجلسة الافتتاحية تم عرض فيلم قصير من تأليف الاسير المحرر وليد الهودلي، تناول قضية غاية في الاهمية وهي سياسة الاهمال الطبي المتعمد من قبل ادارة مصلحة السجون الاسرائيلية بحق الاسرى الفلسطينيين، وتناولت قضية الاسير المحرر جعفر عوض الذي استشهد نتيجة تلك السياسة المتبعة بحق اسرانا.

وفي الجلسة الأولى للمؤتمر التي ادارها الاستاذ راضي الجراعي، تحدث الباحث جهاد صالح عن الرسالة في حياة الاسرى الفلسطينيين في مرحلة الانتداب البريطاني، فيما تناول الدكتور حسن الهلالي الرسالة في حياة المعتقل، وتناول د.حسن عبد الله التطور في لغة ومستوى ودور الرسالة، كما تناول حافظ ابو عباية دور الرسالة في الحياة التنظيمية في الاتجاهين.

أما الجلسة الثانية للمؤتمر التي ادارها عمر البرغوثي، فقد تناول الاستاذ تيسير نصر الله في ورقته اثر الرسالة في حياة الاسرى، بينما تناول الاستاذة عطاف عليان الرسالة في تجربة الاسيرات الفلسطينيات، وتناول الاستاذ رياض عويضة اثر الرسالة في حياة المعتقل الفلسطيني، اما الاستاذ مؤيد الشيص فقد تحدث عن الرسالة في تجربة الاسرى.

التعليقات