فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا

الإفراج عن أصغر أسير من غزة

بتاريخ الثلاثاء 26/5/2015

هُنا القدس | أطلقت سلطات الاحتلال أمس الاثنين، سراح  الأسير إسلام عياد (19 عامًا) من سكان حيّ الزيتون، بعد قضاء محكوميّته البالغة ثلاث سنوات، والذى يعتبر أصغر أسير من قطاع غزة.

وأوضح مركز أسرى فلسطين في بيان له أن الاحتلال كان قد اعتقل الشبل عيّاد وهو لم يتجاوز عمره 16 عامًا، في 14/7/2012 ، عندما كان يتواجد في أرضهم القريبة من الحدود الشرقية للقطاع، حيث فوجئ بهجوم من قبل مجموعة من الكلاب البوليسية المتوحشة التي ألقت به ارضاً، وقام بعدها عدد من الجنود باعتقاله، ونقله إلى سجن عسقلان القريب من غزة.

وبحسب المركز فإن عيّاد تعرض بعد اعتقاله مباشرة للضرب الشديد من قبل الجنود على كل أنحاء جسمه، في نفس المكان الذى اعتقل منه، ثم تم تقييد يديه وقدميه بمرابط بلاستيكية شديدة، وتعصيب عينيه، واستمرّ الجنود في ضربه حتى وضعه في الجيب العسكري، وكذلك طوال الطريق لأكثر من ساعة، حتى فقد الوعى، وكان الضرب بواسطة أعقاب البنادق وبأيديهم وأرجلهم، وعند وصوله إلى أحد مراكز الجيش تم التحقيق معه وهو ما يزال مقيد اليدين والقدمين ومعصوب العينين، وتناوب على ضربه عدد من الجنود  دون رحمة، واستمر على هذا الحال حوالى  6 ساعات متواصلة.

وبين الأشقر بأن الاحتلال حكم على الأسير "عياد" في حينه بالسجن لمدة 3 سنوات، بعد أن اتهمه بمساعدة عناصر المقاومة في رصد تحركات دوريات الاحتلال على الحدود الشرقية تمهيدا لاستهدافها، وقد قضاها كامله وأطلق سراحه بالأمس على حاجز بيت حانون، حيث كان في انتظاره العشرات من ذويه وأهل حيه، الذين اصطحبوه فى موكب لمسقط رأسه، حيث تقام هناك خيمة استقبال له.

التعليقات