فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

فيلم "خمس رحلات".. كيف تحتسب قيمة العقار؟

بتاريخ الثلاثاء 5/5/2015

هنا القدس | في حين يعتقد الكثيرون أن قيمة العقار هي ما ينحصر بالجانب المادي البحت، يذهب فيلم "خمس رحلات" بنا إلى عدد من الحقائق الجديدة التي تعمق معاني ودلالات العقار الذي نمتلكه.

عبر حكاية زوجين يعيشان حياتهما في ذات الشقة لأكثر من 4 عقود، يظهر الفيلم ماذا تعني تلك الشقة بالنسبة إليهما. قد تبدو حكاية بسيطة ولكنها في حقيقة الأمر تفتح الباب على مصراعيه أمام كمية من الأسئلة التي تتجاوز الأبعاد المادية البحتة.

اليس كارفر – مورغان فريمان – فنان تشكيلي يقيم مع زوجته روث – ديان كيتون – في شقة شهدت على كل مراحل حياتهما وارتباطهما.

تقع الشقة في موقع متميز وتمتلك إطلالة على جسر بروكلين. وأمام المتغيرات والظروف المادية التي تحيط بهما، خصوصاً مع الأزمة الاقتصادية وعدم بيع الفنان لأعماله، وكذلك مرض زوجته، يفتح باب السؤال عن القيمة التي يمكن أن تحققها هذه الشقة ذات الموقع المتميز، وتتصدى للمهمة ابنة روث التي تعمل كوكيلة لبيع العقارات.

تبدأ الحكاية بدخول بعض الزبائن وخروجهم وكم آخر من الحكايات، حيث تزدحم الشقة كل يوم بالزائرين والزائرات والمتطفلين والمتطفلات.

كل ذلك يتزامن مع تهديدات إرهابية بتفجير جسر بروكلين، ما يؤكد الدافع لدى ذلك الثنائي بالانتقال إلى مكان آخر، خصوصا مع مرض كلبهم الذي ظل يرافقهم لسنوات طويلة.

ولكن هل المادة كل شيء في تحديد قيمة العقار؟ هذا السؤال يصدح في وجدان وذاكرة هذا الثنائي الذي يرى الأمور بمضامين وفكر مختلف، فهو الفنان التشكيلي وهي المدرسة المتقاعدة.

عندها يكتشف ذلك الثنائي أن ذاكرتهما هنا، وأيامهما هنا، وجيرانهما كذلك، وكل جزء في هذه الشقة هو حكاية وموقف ولحظة وذكرى حكايات لا تنتهي.

كتب الفيلم شارلي بيكر، وأخرجه ريتشارد لونكرين، أما البطولة فقد تقاسم محاورها الثنائي النجم مورغان فريمان وديان كيتون، ومعهم في الفيلم كاري بريستون وسنثيا نيكسون.

ويستند الفيلم إلى نص روائي باسم "روث وأليكس" للروائية الأميركية جيل كيمنيه.

التعليقات